الاحتلال يُخلي قسمين بسجن "عوفر" ويُحولهما للحجر الصحي

رام الله - صفا

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين يوم الخميس إن إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي نقلت جميع الأسرى القابعين في قسمي رقم (17و18) بسجن "عوفر"، إلى سجون أخرى كـ "النقب ونفحة وريمون"، والبالغ عددهم نحو 100 أسير.

وأوضحت الهيئة بُعيد زيارات محاميها الأخيرة للأسرى في "عوفر"، أن إدارة السجن تسعى لتحويل كل من القسمين المذكورين، بالإضافة إلى قسم المعبار رقم (14) إلى أقسام للحجر الصحي لمن يتبين إصابته من الأسرى بفيروس "كورونا".

ووفق ادعاء إدارة السجن، فإنها ستقوم بإدخال كل معتقل جديد إلى هذه الأقسام، وبعد 10 أيام سوف تجري فحص "كورونا" له، وإذا كانت النتيجة سلبية سيتم نقله إلى الأقسام العادية.

وحذرت هيئة الأسرى من أن خطر فيروس "كورونا" لا يزال قريبًا جدًا ويهدد صحة وحياة الأسرى، في ظل الاستهتار الذي يمارسه الاحتلال، وعدم تطبيق إجراءات الوقاية والحماية بشكل حقيقي داخل المعتقلات، وبتزايد أعداد الاصابات بالمرض في "إسرائيل" ومن بينهم سجانين ومحققين.

وأوضحت أن الخطر الحقيقي يتهدد الأسرى الأضعف مناعةً كالمرضى وكبار السن والأسرى الجرحى.

وطالبت الصليب الأحمر الدولي ومنظمة الصحة العالمية والمؤسسات الحقوقية والقانونية الدولية، بالتدخل والضغط على سلطات الاحتلال لتوفير كل سبل الوقاية والحماية للأسرى وحمايتهم والإفراج العاجل عن الأسرى المرضى والمسنين.

/ تعليق عبر الفيس بوك