هنية ووزير قطري يبحثان جهود الوحدة و"الضم" والتهويد

الدوحة - صفا

بحث رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنيّة، الخميس مع وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرّحمن آل ثاني في الدوحة جهود الحركة في تحقيق الوحدة الوطنية من أجل مواجهة مشاريع الاحتلال في الاستيطان والضمّ.

كما أطلع وفد حركة "حماس" الذي ضمَّ أعضاء مكتبها السياسي؛ موسى أبو مرزوق، وعزّت الرّشق، وماهر عبيد، الوزير القطري على آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية.

كما تضمن الاجتماع استعراض مخططات تهويد القدس والمسجد الأقصى، وإنهاء الحصار والعدوان المستمر ضد فلسطين أرضاً وشعباً.

وثمن الوفد في الوقت ذاته، دور دولة قطر أميراً وحكومة وشعباً، في دعم صمود الشعب الفلسطيني، ومواقفها في التضامن مع فلسطين وتأييد الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

بدوره، أعرب الوزير القطري عن استمرار بلاده في موقفها ودورها تجاه الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، وتأييدها لكل المساعي من أجل استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

/ تعليق عبر الفيس بوك