اشتية: تزايد إصابات كورونا في الخليل "مقلق"

رام الله - صفا

أكد رئيس الوزراء محمد اشتية، مساء السبت، أن التزايد الحاصل في الإصابات المسجلة بفيروس كورونا في محافظة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة "مقلق"، ويتطلب تعاونًا وتكاملًا في الجهود ما بين جميع الأطراف الرسمية والشعبية.

وقال اشتية عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك"، إن وفدًا وزاريًا مكونًا من أربعة وزراء، منهم وزيري الصحة والاقتصاد، سيزور الخليل غدًا الأحد؛ لمتابعة الوضع الصحي فيها وتقديم تقرير شامل لمجلس الوزراء صباح الإثنين.

وذكر اشتية أن الحكومة تولي اهتماما كبيرا بمحافظة الخليل التي سجلت فيها أعلى إصابات بفيروس كورونا، مؤكدا أن الحفاظ على وضع صحي مستقر فيها أولوية.

وأشار إلى أن وزارة الصحة والطواقم الصحية والأمنية يقومون بجهود "استثنائية"؛ للسيطرة على الحالة الوبائية في المحافظة.

وأوضح أن مجلس الوزراء سيبحث توصيات اللجنة الوزارية، وسيدرس المقترحات كافة؛ لرفع قدرة القطاع الصحي في المحافظة، لتمكينه من السيطرة على الوباء.

ودعا اشتية لمزيد من الالتزام بالإجراءات الصحية التي من شأنها تمكين الطواقم من السيطرة على الوباء، وتخفيف حدة تفشيه.

وكان نشطاء أطلقوا وسم #أنقذوا_الخليل على مواقع التواصل الاجتماعي، لمطالبة وزارة الصحة بتزويد مدينة الخليل بطواقم صحية ومشفى مؤهل لاستقبال الإصابات بفيروس كورونا.

جاء ذلك بعد توصية نقابة الأطباء في الخليل بإغلاق المدينة 14 يومًا قابلة للتجديد، وإعلانها منطقة موبوءة صحيًا، وتكثيف كل الجهود الحكومية لتوفير ما يلزم للمواطنين.

وقالت النقابة في بيان وصل وكالة "صفا"، إن فيروس كورونا انتشر بشكل غير مسبوق بالخليل، داعية إلى مراجعة القرارات المتخذة من وزارة الصحة ولجنة الطوارئ.

وأعلنت وزارة الصحة، صباح اليوم عن ارتفاع العدد الإجمالي للإصابات إلى 4013، بينها 3360 حالة نشطة، فيما بلغ عدد حالات التعافي 637، والوفيات 16.

/ تعليق عبر الفيس بوك