نشطاء يغردون #انقذوا_الخليل

الخليل - صفا

غرد نشطاء من مدينة الخليل عبر مواقع التواصل الاجتماعي على هاشتاج #انقذوا_الخليل، لمطالبة وزارة الصحة بتزويد المدينة بطواقم صحية، ومشفى مؤهل لاستقبال الإصابات بفيروس كورونا.

وأكد النشطاء من خلال تغريداتهم، تهالك المنظومة الصحية في المحافظة، وضعف قدرتها على تحمل وتيرة الزيادة في عدد الإصابات بالفيروس، مشددين على ضرورة دعم الحكومة لقطاع الصحة في الخليل وتأهيله للظرف الصحي القائم.

وعبرت الناشطة خلود فطافطة عن استيائها من الطاقم الطبي، حول حادثة توليد الزوج لزوجته المصابة بفيروس كورونا، وتأخر استقبالها في المشفى. وقالت: "الي كم يوم ساكتة بعلقش عالوضع لانه الوضع مش متحمل بس اقسم بالله الواحد زهق اخبار وتجاوزات وفساد واهمال.. منظومة متهالكة لا تعليم فالحين ولا صحة فالحين ولا بأي اشي".

وأضافت متسائلة: "ممكن أفهم كيف سيدة بتولد بباب المستشفى في خيمة والأطباء بيوقفوا يتفرجوا عليها لمجرد انها مصابة في فايروس كورونا!! فش ضمير ولا احترام للقسم الي اقسمتوه تحافظو ع حياة الناس!! لا فيكم ولا بقسمكم روحو ع بيوتكم لانه هاي مسخرة مش صحة ولا طب ولا ملائكة رحمة وبطيخ اصفر والكورونا قليلة علينا بعد كل هالتخبيص والوضع المزري".

وانتقد المواطن أنس أكرم الجباري في تغريدته، تصريحات وزارة الصحة حول الجهوزية في التعامل مع المرضى المصابين بفيروس كورنا قائلاً: "تصريحات الحكومة بأن مستشفى الخليل الحكومي جاهز للتعامل مع المرضى، وما حدث من ولادة امرأة على يد زوجها أمام المستشفى يدل على عدم مصداقية الحكومة وجعلها مصدر غير موثوق في اي معلومات اخرى تصرح بها".

وفي تغريدة له قال الشاب محمد ريان: "نكسوا الصفحات بالسواد،حتى تستجيب وزارة الصحة بتزويد الخليل بطواقم صحية ومستشفى مؤهل".. #انقذو_الخليل".

بدوره، أعلن رئيس الحكومة محمد اشتية، عن إرسال وفد وزاري لمتابعت الوضع الصحي في الخليل، وتقديم تقرير شامل للحكومة حول الحالة هناك، بعد مطالبات من نشطاء لتوفير دعم للقطاع الصحي في المحافظة.

وأكد اشتية أن الحكومة تولي اهتماماً كبيراً بالمحافظة، لافتاً إلى أن التزايد الحاصل فيها نقلق ويتطلب تعاوناً وتكاملاً في الجهود.

/ تعليق عبر الفيس بوك