لتمويل متعدد السنوات

"أونروا" توجه نداء عاجلا لشركائها لمواصلة الدعم

عمًان - صفا

كرر المفوض العام لوكالة "أونروا"، فيليب لازاريني نداءَه العاجل لكافة الشركاء لمواصلة دعمهم للوكالة، مناشدًا أعضاء اللجنة الاستشارية مساعدته في سبيل توسيع قاعدة المانحين، وضمان تمويل متعدد السنوات بديلًا عن التمويل السنوي كوسيلة للمساعدة في التخطيط لمدة أطول.

جاء ذلك خلال اجتماع افتراضي عقدته اللجنة الاستشارية لـ"الأونروا" عبر تقنية "الفيديو كونفرس" وذلك يومي 1-2 يوليو/تمّوز الجاري.

وركّزت النقاشات على مقدرة الوكالة الأممية على مواصلة تقديم مهام ولايتها بالرغم من التطورات الإقليمية والعالمية الباعثة على القلق، وعلى الرغم من تحدياتها المالية المستمرة.

واللجنة الاستشارية مكلّفة بمهمة تقديم النصح والمساعدة للمفوض العام للأونروا خلال أدائه لمهام عمله في تنفيذ ولاية الوكالة.

وقال لازريني: "علينا الآن أن نواصل العمل من أجل ضمان أن لدينا تمويلا كافيا لمطابقة هذا التوقع".

وتابع "يعتريني القلق أيضا حيال ما نحن عليه الآن فيما يتعلق بموازنتنا البرامجية، وهي الموازنة التي تسمح بتقديم الخدمات الأساسية كالصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية بشكل متواصل وبدون انقطاع".

واستطرد "حتى هذه اللحظة، فعندما يتم سؤالي فيما إن كانت مدارس "الأونروا" ستفتح أبوابها في أيلول فإن جوابي يكون نعم، وسأقوم بكل ما بوسعي لكي أسمح لنصف مليون فتاة وصبي بالعودة إلى المدرسة".

وحذر المسؤول الأممي أنه إذا لم يصلوا إلى مستوى التمويل الذي يحتاجون إليه لكافة البرامج الرئيسة، فسيكون لزاما عليهم الرجوع إلى اللجنة الاستشارية للحصول على نصيحة بخصوص البرامج التي يتعين على الوكالة إعطاءها الأولوية على غيرها.

وتجتمع اللجنة الاستشارية مرتين في العام، وعادة ما يكون ذلك في حزيران وأكتوبر؛ بهدف مناقشة القضايا ذات الأهمية لأونروا والسعي للوصول إلى توافق في الآراء وتقديم النصح للمفوض العام للأونروا.

وأشار لازاريني إلى أن حالة متزايدة من انعدام اليقين وصل اليها اللاجئون الفلسطينيون نتيجة لنية حكومة الاحتلال الإسرائيلي لضم الضفة الغربية، والأزمة لاقتصادية الكبيرة التي سببتها جائحة كورونا، فضلا عن السقوط الحر للاقتصاد في لبنان والنزاع المتواصل في سوريا والحصار الذي يدخل عامه الرابع عشر في غزة.

وقال:" إن هذه التحديات الضخمة دفعت بالفلسطينيين المعرضين أصلا للمخاطر نحو المزيد من اليأس، وهو أمر تدركه الأونروا تماما".

وتابع "إن التحديات تعمل على زيادة اعتمادية لاجئي فلسطين على الأونروا، والتي ينظر إليها كواحدة من العناصر القليلة الثابتة والموثوقة في منطقة شديدة الاضطراب".

/ تعليق عبر الفيس بوك