دعا لاجتماع الإطار القيادي

أبو مرزوق: خطة الضم الإسرائيلية ستُنهي السلطة عمليًا

الدوحة - صفا

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) موسى أبو مرزوق إن خطة الضم الإسرائيلية ستنهي بشكل عملي على الأرض وجود السلطة الفلسطينية، وستفكّك مكوّناتها من خلال تقسيم الضفة لـ 7 مناطق معزولة عن بعضها البعض.

وقال أبو مرزوق، خلال لقاء تلفزيوني مساء الأحد تابعته وكالة "صفا"، إنّ حركته وبالتوافق مع الجميع مستعدة لبذل كل الجهود على مختلف المستويات لمواجهة مخطط الضمّ الإسرائيلي.

وأشار القيادي في "حماس" إلى أن مؤتمر الفصائل بغزة لمواجهة الضم خرج بالدعوة إلى عقد اجتماع الإطار القيادي والدعوة للمواجهة والمقاومة الشاملة، بالإضافة إلى وضع خطة دولية وقانونية لمواجهة خطط الضم الإسرائيلية.

وتابع "جرى الحديث مع الضفة الغربية عن فعاليات جماهيرية مشتركة لمواجهة الضم، ونتمنى أن يتم ما توافقت عليه الفصائل في غزة بدعوة الفصائل واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير للاجتماع كإطار قيادي يتشارك فيه الجميع لمواجهة الضم".

وأكّد أبو مرزوق أنّ حركته تؤمن بالمصالحة "ونعتقد أنّه لا سبيل لنا إلا بها ومستعدون لدفع الثمن وما هو مطلوب منا".

ولفت إلى أنّ المؤتمر المشترك الذي جمع مؤخرا نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" صالح العاروري وأمين سر اللجنة التنفيذية لحركة "فتح" جبريل الرجوب جاء كجزء من الفعاليات لمواجهة خطة الضم.

وتطرق أبو مرزوق إلى مشروع السلام مع الاحتلال، معتبرًا أنّ "اتفاقية أوسلو لم يعد لها مكان في قاموس الشعب الفلسطيني".

وتابع "الأولى من السلطة رفض أي تفاوض مع الاحتلال أو الإدارة الأمريكية، وإجبار الاحتلال على تطبيق ما اتفق عليه مع الأطراف، وأن يعود عن خططه التصفوية للقضية الفلسطينية".

وأشار إلى خطورة الحديث عن أي تفاوض أو مسيرة سلام مع الاحتلال؛ لأنّ "هذا بمثابة استسلام وتسليم جميع الأوراق للاحتلال، فلا تفاوض بدون توازن في القوى والقدرات".

وأكّد أن "حماس" تريد إعادة الاعتبار لبرنامج المقاومة من خلال وحدة وطنية حقيقية، ومشاركة الكل الفلسطيني في القرار السياسي، وإعداد خطة وطنية جامعة في قلبها مقاومة الاحتلال.

وعن الموقف العربي من خطة الضم، قال أبو مرزوق "إن خطة الضم وقبلها صفقة القرن ما كان أن يعلن عنها إلا في ضل تفكك عربي وتنازع، وعدم استقرار سياسي واقتصادي، فالأجواء العربية شجّعت الإدارة الأمريكية والإسرائيلية على إعلان الصفقة".

وأضاف "المطبعون يريدون اتخاذ الاحتلال أداة للتقرب من أمريكا؛ لضمان استقرار حكمهم"، لافتًا إلى أن "الاحتلال ينتهز أي فرصة لضم الكثير من الأراضي وعلى الجميع أن ينتبه من هذا الخطر لأنه ليس على الفلسطيني فحسب".

وأكّد القيادي بحماس أنّ القضية الفلسطينية قضية جامعة، وهي قضية شعب مظلوم تحت الاحتلال وعلى الجميع مساعدته والوقوف بجانبه.

/ تعليق عبر الفيس بوك