مقتل أب ونجله في جريمة إطلاق نار مزدوجة بالداخل

الداخل المحتل - صفا

قُتل أب وابنه في جريمة إطلاق نار مزدوجة الثلاثاء في قرية زيمر في منطقة المثلث بالداخل الفلسطيني المحتل.

وحسب موقع "عرب48"، فإن أب (50 عاما) وابنه (30 عاما) قُتلا متأثرين بجروحهما الحرجة إثر تعرضهما لإطلاق نار في وضح النهار اليوم.

وأفاد مركز "نجمة داود الحمراء" الطبي بأنه تلقى بلاغًا أوليًا حول إصابة شخصين بجراح نتيجة تعرضهما لإطلاق نار في زيمر. وجرى تقديم الإسعافات الأولية وعمليات الإنعاش للمصابين وهما فاقدان للوعي وبحالة حرجة جدا، بيد أنه أقر وفاتهما بعد فشل كافة محاولات إنقاذ حياتهما.

واعتقلت الشرطة مسناً في السبعينات من عمره من سكان زيمر بشبهة ضلوعه في الجريمة. فيما لم تتضح الخلفية بعد.

وفي الوقت الذي تشهد فيه البلدات بالداخل تصاعداً خطيراً في أعمال العنف والجريمة، تتقاعس شرطة الاحتلال القائمة على أراضي الـ48 عن القيام بدورها في كبح جماح هذه الظاهرة، وفي المقابل تنشط في إصدار أوامر منع نشر حول مجريات التحقيق في الجرائم.

وتنضاف جرائم إطلاق النار إلى سلسلة لا متناهية من أحداث العنف والجريمة في بلدات الداخل، والتي باتت تقض مضاجع المواطنين بسبب انعدام الأمن والأمان.

وقتل منذ مطلع العام الجاري 2020 ولغاية الآن، 44 ضحية في جرائم قتل مختلفة بالداخل، كما تبين من المعطيات أن من بين ضحايا جرائم القتل 8 نساء.

ر ب/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك