كيلة: قطاع غزة بحاجة لكل طبيب بداخله

رام الله - صفا

قالت وزيرة الصحة مي كيلة إن الطواقم الطبية وبعد حوالي 4 أشهر من بدء انتشار فيروس كورونا في فلسطين لا تزال تسيطر على الوضع، رغم تسجيل زيادة في عدد الإصابات.

وأكدت كيلة في بيان فجر الأربعاء، أن الطواقم الطبية والصحية اكتسبت خبرة كبيرة عبر عملها الميداني في ظل الجائحة، إضافة إلى تبادلها للخبرات مع مختلف دول العالم وفي مقدمتها الصين.

وأشادت بالروح الوطنية العالية لدى الكوادر الطبية والصحية، مؤكدة أن الوضع الصحي في المحافظات الشمالية لا زال مسيطرًا عليه.

وشكرت كل الأطباء الفلسطينيين الذين أبدوا روح التطوع لمساندة الوزارة في هذه الجائحة من محافظات الوطن عامة ومن الشتات.

وأوضحت أن المحافظات الجنوبية تحتاج لكل طبيب داخلها في الوقت الحالي للتصدي لفيروس كورونا والذي لا يُعرف متى سينتهي أو تخف حدته.

وأشارت كيلة إلى أننا "لا نريد لأي فجوة أن تحدث داخل مستشفيات الوطن والتي قد تؤثر على الخدمة المقدمة للمواطنين".

وقالت إن شعبنا يعكس أجمل ما لديه من روح وحدوية ونضالية ووطنية في أوقات الأزمات". 

ووجهت كيلة رسالة إلى الكوادر الطبية والصحية والأمنية قائلة: "ابقوا كما عهدناكم وعهدكم شعبكم مقاتلين أشداء ضد هذا الفيروس الذي سننتصر عليه حتماً".

وكان الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة قال إنّ الصحة بغزة تتواصل مع الوزارة في رام الله من أجل تسهيل خروج فريق طبي متعدّد التخصصات من غزة إلى الضفة الغربية المحتلّة؛ للمساعدة في مكافحة وباء "كورونا".

وأوضح القدرة، في تصريح خاص بوكالة "صفا"، أن الفريق الطبي يضمّ أخصائيين في الوبائيات، ومكافحة العدوى والتخدير والعناية المركزة.

ولفت إلى أنّ الفريق الطبي تلقّي تدريبات متتابعة للتعامل مع كافة سيناريوهات جائحة كورونا، مشيرًا إلى أنّ الفريق جاهز للعمل في الأماكن والمهام التي تحتاجها وزارة الصحة ومرافقها في المحافظات الشمالية.

وأضاف القدرة بأنّ "التحديات المختلفة تحتم علينا أن نقف موحدين في مواجهتها، وما تمر به المحافظات الشمالية (الضفة الغربية) من تزايد في أعداد إصابات فيروس كورونا يضعنا أمام مسؤولية أخلاقية عظيمة تجاه شعبنا في كافة محافظات الوطن".

وأعلن وكيل وزارة الصحة في قطاع غزة يوسف أبو الريش عصر الثلاثاء أنّ الوزارة قرّرت إرسال فريق طبي إلى الضفة الغربية المحتلّة؛ من أجل المساعدة في مواجهة تفشّي وباء "كورونا".

وتفاقمت الحالة الوبائية نتيجة الإصابة بفيروس كورونا في المحافظات الشمالية وتحديدًا في محافظة الخليل، حيث يتم تسجيل ما يزيد عن 400 إصابة يوميا في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وقالت كيلة إنّ وزارتها رفعت توصية إلى لجنة الطوارئ العليا لتمديد الإغلاق الشامل لمحافظات الوطن لمدّة تسعة أيام إضافية؛ من أجل مواجهة تفشّي فيروس "كورونا" الوبائي.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك