الرابعة على مستوى فلسطين

المتفوقة "الصعيدي": فرحة التفوق لا تقدر بثمن والسرّ في "القرآن"

خان يونس - هاني الشاعر - صفا

باطمئنان بالغ، تلقت الطالبة "رهف الصعيدي" من مخيم خان يونس للاجئين جنوبي قطاع غزة، نتيجتها في اختبارات الثانوية العامة بحصولها على معدل 99.1%، الرابع مكرر على مستوى فلسطين في الفرع الأدبي.

 

تعزو "رهف" اطمئنانها وتفوقها إلى حفظها القرآن الكريم أولًا، ثم اجتهادها وحرصها على الدراسة؛ لتحصيل هذه الدرجة.

أنهت "رهف" حفظ القرآن في الأيام الأولى من بدء العام الدراسي، ومن وسط الفرحة التي عمت منزلها، نصحت الطلبة بأن يكون لهم نصيب منه؛ كونه "يساعد على الحفظ والفهم المتقن".

الصعيدي، التي تحافظ على تفوقها منذ الطفولة، تقول لمراسل "صفا"، إنّ شعور التفوق لا يوصف، بعد سنوات طويلة من التعب والإرهاق، والسهر والجد والاجتهاد.

وتهافت المهنئون من الأقارب والجيران، والمعلمين والفصائل لمنزل الصعيدي، يحملون أكاليل الورود والحلويات، وسط إطلاق ألعاب نارية، وبهجة وزغاريد.

وعن تلك الأجواء، تقول إنها تتمناها لجميع الطلبة، سواء من تفوقوا أو غيرهم، لكن فرحة التفوق لا تقدر بثمن ولا تضاهيها فرحة.

وتتابع "كنت أتوقع معدلي الذي حصلت عليه، فحسبته مسبقًا بعد كل يوم انتهي فيه من تقديم ورقة الامتحان؛ فأي شخص يحلم بشيء لابد أن يعمل لأجله، من تعب واجتهاد ودراسة وسهر، وتنظيم الوقت".

وتشير الصعيدي إلى أن التوجيهي سنة تحتاج لجهد استثنائي ونفسية مهيأة، وعدم التعرض لضغط الوقت والمناهج، بجانب تهيئة الظروف المحيطة لخلق جو ملائم للدراسة، وعدم حدوث أي تشويش.

وعن "كورونا"، تقول: "لم تؤثر علي كثيرًا، فقبل الأزمة كنت قد أنهيت المنهاج، وتبقى لي فقط مراجعته من جديد، لتثبيت حفظه وفهمه؛ رغم أن التعليم الالكتروني لا يضاهي التعليم التقليدي".

وأهدت نجاحها لوطنها وذويها وأرواح الشهداء والجرحى والأسرى، وكل من ساندها.

WhatsApp Image 2020-07-11 at 10.50.36 AM (2).jpg
WhatsApp Image 2020-07-11 at 10.50.36 AM (1).jpg
WhatsApp Image 2020-07-11 at 10.50.33 AM.jpg
WhatsApp Image 2020-07-11 at 10.50.26 AM.jpg
WhatsApp Image 2020-07-11 at 10.50.36 AM.jpg
 

أ ع/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك