التعليم بغزة تكرم متفوقي الثانوية العامة

غزة - صفا

كرمت وزارة التربية والتعليم العالي بغزة، الأحد أوائل الطلبة في الثانوية العامة، وذلك بمشاركة لفيف من الشخصيات الحكومية والسياسية والاعتبارية، إضافة لأهالي الطلبة المتفوقين.

وأشاد رئيس لجنة متابعة العمل الحكومي بغزة محمد عوض، خلال احتفال التكريم بعنوان "مستقبلنا بوحدتنا"، بالطلبة المتفوقين والجهد الذي بذلوه للوصول إلى هذه المرتبة من النجاح، بالإضافة لكل من ساهم في إنجاح امتحانات الثانوية العامة.

وأوضح عوض أن الطالب الفلسطيني المتفوق في الثانوية العامة بغزة، بذل مجهوداً مضاعفاً مقارنة بالطلبة في الدول الأخرى، نظراً لما يمر به من ظروف صعبة، كقطع الكهرباء وقلة الرواتب والحصار.

وقال:" إن البيت الفلسطيني الذي صمد وضم الناجح رغم الحصار، وتكالبت عليه الأمم لن يسقط ليسقط قطاع غزة".

ووجه برسالة " بأننا رغم كل الظروف نقف على أرض صلبة هي البيت الفلسطيني، وهناك مسئول البيت الذي سهر وتعب رغم كل الظروف الصعبة التي يعيشها القطاع لينتج طالب ناجح متميز".

وقال: "إن الطالب في أي بلد من العالم المتقدم ليس لديه أزمة كهرباء أو رواتب، فالأخذ بعين الاعتبار هذه المفارقات يُدل على الجهد الذي بذل للوصول لهذا النجاح والمكان والاحتفال بالطلبة المتفوقين".

وأشار عوض في حديثه إلى جهد المدرسة وتطويرها للطلبة، ومديريات التربية والتعليم في غزة والضفة، كذلك جهد وزارة التربية والتعليم التي تعمل بأقل القليل.

ولفت عوض إلى صرف 50% من مخصصات من عملوا في إنجاح امتحانات الثانوية العامة من مدرسيين وإداريين وغيرهم قريباً، على أن تصرف باقي القيمة بوقت قريب أيضاً.

التشريعي يشارك بالتكريم

من جانبه هنأ القائم بأعمال رئيس المجلس التشريعي النائب محمود الزهار الناجحين في الثانوية العامة، مؤكدا أن نجاحهم في هذه الظروف الصعبة من حصار مستمر وجائحة كورونا "يبشر بعظم المستقبل الواعد للمتفوقين".

وقال الزهار "إن العالم كرم المتفوقين، الذين على عاتقهم تُقام الأمم وتزدهر الدول، واليوم نكرّم الذين حققوا هذا الانتصار في ظروف مادية وصحية وإنسانية صعبة، وعدوانٍ متكررٍ، فاستطاع أن يجتاز الحدود ويكسر السدود ويضيئ أرضنا المباركة بالتفوق".

وأضاف "أن هذا التميز يستدعي من جميع الطلبة، النجاح في اختيار تخصصاتهم والتفوق في المستقبل، وضرورة تميزهم فيه ليكونوا قادة المستقبل ويحرروا أرضهم مقدساتهم".

وأشار النائب الزهار في رسالة للطلبة إلى أن الوطن يريد منهم الطبيب والمعلم والمهندس والمتخصص في كل مجالات العلوم وأصحاب الرسالات السامية والنافعة، لخدمة شعبهم العظيم الذي يستحق ذلك.

وأشاد بجهود وزارة ومديريات التعليم الذين عملوا على مدار العام متحدين كل الصعاب ومتخطين كل العقبات فكانوا اليوم شركاء في هذا النجاح.

تميز رغم الحصار

من جانبه، قال وكيل وزارة التربية والتعلم زياد ثابت "إنه رغم الحصار شهدنا تميزًا وتفوقًا من الطلاب والطالبات في الثانوية العامة، حيث حصلوا على نسب متميزة لم تحصل في أي سنة سابقة".

وذكر أن نسبة النجاح في القسم العلمي وصلت لـ 81.7%، بينما كانت في القسم الأدبي 60.7% وهي نسبة لم تحصل قبل هذا العام.

وأكد ثابت أن الطلبة في غزة حصلوا على نسبة متميزة من الأوائل على فلسطين مقارنة بعدد الطلاب في غزة والضفة، حيث حصل حوالي ثلاثي الطلاب في القسم العلمي على نسبة 90%.

وشكر المعلمين والمعلمات الذين اجتهدوا في التعليم رغم انقطاع التعليم لفترة بسبب جائحة كورونا"، وواصلوا التعليم الإلكتروني للطلبة.

أ ش/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك