غرَّدوا على هاشتاق #العربية_ان_تكذب_اكثر

استياء على مواقع التواصل لحملة "العربية" ضد المقاومة

غزة - خاص صفا

أعرب نشطاء ومغردون في مواقع التواصل الاجتماعي، عن رفضهم واستنكارهم للحملة التي تشنها قناة "العربية"، ضد المقاومة الفلسطينية، وحركة حماس.

وتصدر وسم #العربية_ان_تكذب_اكثر، مواقع التواصل وأبرزها "تويتر" و"فيسبوك"؛ تعبيرا عن حالة الاستياء الواسعة إزاء هجوم القناة على المقاومة.

ومنذ أيام، تفرد قناة العربية مساحة واسعة وتستضيف عديد المحللين والكتاب والشخصيات، للحديث عن مزاعم وتلفيقات تتعلق بالمقاومة في غزة، تهدف جميعها إلى الإساءة وتشويه صورتها.

الإعلامي القطري "جابر الحرمي" كتب عبر حسابه على تويتر:" قناة العربية تمثل معول هدم يستهدف النيل من الشعوب الحرة وقواها.. العربية تنتصر لأعداء الأمة في كل مكان، هي اليوم تجدد حربها ضد حماس وكتائب القسام خدمة للمشروع الصهيوني الذي كانت حماس بالمرصاد".

أما المحلل الفلسطيني "ذو الفقار سويرجو" غرَّد قائلا: "قناة العربية تحتفل بالانتصارات الصهيونية في حي الشجاعية والاختراقات الأمنية التي تحققها ضد المقاومة.. إذا سمحت لك حقارتك أن ترتكب الرذيلة فلا تدعها تستمتع بها".

 

قناة العربية تحتفل بالانتصارات الصهيونية في حي الشجاعية و الاختراقات الامنية التي تحققها ضد المقاومة . اذا سمحت لك حقارتك ان ترتكب الرذيلة فلا تدعها تستمتع بها .

Julkaissut ‎ذوالفقار سويرجوTiistaina 14. heinäkuuta 2020

بدوره، نشر الناشط "خالد صافي" عبر حسابه قائلا: "هل مكتوب على الفلسطينيين أن يحاربوا أبناء جلدتهم من المتصهينيين العرب قبل أن يحاربوا الاحتلال الإسرائيلي".

من جانبه، قال الكاتب والباحث في الفكر الإسلامي وسام العامري عبر حسابه:" قناة العربية وأخواتها من فرقة حسب الله تجاوزا مرحلة العربية أن تكذب أكثر، وانتقلوا إلى طور العربية أن تفجر أكثر فمن الطبيعي أن الكذب موصل للفجور ثم إلى النار كما جاء في الحديث".

أما الناشط الفلسطيني أدهم أبو سلمية غرَّد قائلا: "من يمول قناة العبرية (العربية) ؟! ولمصلحة من تقود حملة تشويه للمقاومة الفلسطيني والشعب الفلسطيني وما حقيقة وجود مكتب للموساد الصهيوني داخل مبني إدارة القناة لتنسيق الحملات الإعلامية الموجهة؟ّ!

وكانت حركة حماس أدانت حملة "التضليل والتشويه" التي تقودها قناة "العربية" مع أطراف إعلامية أخرى ضد المقاومة الفلسطينية.

وقالت حماس في بيان وصل "صفا": إن "الحملة تستند إلى أكاذيب وافتراءات من صناعة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، وتهدف للمسّ بمقاومة الشعب الفلسطيني وثقته بمشروع التحرير".

في ذات السياق، ذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية أن الحملة الإعلامية التي تشنها قناة "العربية" ضد حركة حماس والمتعلقة بتشويه نشطاء الحركة لا تستند إلى معلومات.

يشار إلى أنّ قناة "العربية" فصلت في عام 2016 جميع موظفيها العاملين في مكتبها بقطاع غزة، متذرّعة بأنّ المكتب بغزة مغلق بقرار من النائب العام السابق منذ عام 2013.

 

ط ع/ع ق/م ز

/ تعليق عبر الفيس بوك