اعتقله الاحتلال من البحر قبل أسابيع

عائلة حسين لـ"صفا": "العربية" شهَّرت بسمعة ابننا وسنقاضيها قانونيا

شمال غزة - محمود البزم- صفا

أكدت عائلة الشاب المعتقل لدى الاحتلال الإسرائيلي عزالدين حسين (26 عاما) من بلدة جباليا شمالي قطاع غزة، أنها تدرس مقاضاة قناة العربية ووسائل الإعلام التي شهرّت بسمعة ابنها، قانونيا.

وقالت "أم بدر حسين" والدة عزالدين في لقاء مع مراسل "صفا"، إن المعلومات التي روّجتها "العربية" والمواقع الأخرى عن ابنها، "كاذبة وغير صحيحة".

وأوضحت حسين أن الصليب الأحمر أبلغنا بشكل رسمي أن عز الدين معتقل لدى الاحتلال الإسرائيلي منذ 28 يونيو الماضي، من داخل البحر، ويتواجد في سجن عسقلان، وأنه ممنوع من الزيارة لمدة اسبوعين.

وأشارت إلى أن مركز الميزان لحقوق الإنسان أوكل محاميا للدفاع عن عز الدين، منوهة إلى أنه يخضع حاليا للتحقيق من قبل الاحتلال.

وتساءلت باستغراب: " كيف لقناة العربية أن تزعم أن ابني يعمل مع الاحتلال منذ عام 2009، وهو حينها كان طفلا لم يتجاوز 15 عاما؟".

وشددت حسين على أن ابنها لم يكن على أي صلة بوحدة " الكوماندوز البحري" التابعة لحركة حماس، كما زعمت قناة العربية وبعض المواقع.

وطالبت أم بدر حسين جميع المؤسسات والمراكز الحقوقية بالتحرك من أجل الإفراج عن ابنها عزالدين.

وأشارت حسين أن "الجهات الأمنية في غزة أجرت تحريات وتحقيقات واسعة، وأكدت لنا أن ابننا لم يكن على أي صلة بالاحتلال الإسرائيلي".

واستنكرت "أم بدر" الزج بسمعة العائلة، والتشهير بابنها واتهامه بالعمل مع الاحتلال، في إطار أجندات بعض الأطراف، ووسائل الإعلام التي تتبع لها.

يذكر أن قناة العربية ووسائل إعلام أخرى، تشن منذ عدة أيام حملة ضد المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، بهدف تشويه سمعتها والإساءة لها.

وكانت حركة حماس أدانت حملة "التضليل والتشويه" التي تقودها قناة "العربية" مع أطراف إعلامية أخرى ضد المقاومة الفلسطينية.

وقالت حماس في بيان وصل "صفا": إن "الحملة تستند إلى أكاذيب وافتراءات من صناعة الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، وتهدف للمسّ بمقاومة الشعب الفلسطيني وثقته بمشروع التحرير".

والخميس الماضي، ذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية أن الحملة الإعلامية التي تشنها قناة "العربية" ضد حركة حماس والمتعلقة بتشويه نشطاء الحركة لا تستند إلى معلومات.

يشار إلى أنّ قناة "العربية" فصلت في عام 2016 جميع موظفيها العاملين في مكتبها بقطاع غزة، متذرّعة بأنّ المكتب بغزة مغلق بقرار من النائب العام السابق منذ عام 2013.

ع ق/م ز

/ تعليق عبر الفيس بوك