عائلة بغزة تبرئ ابنها الأسير من تهم نشرتها حوله وسائل إعلام "موجهة"

غزة - صفا

أعلنت عموم عائلة "شهاب، عيد، مسعود، الحاج علي، حسين، أبو الخير"، رسمياً أن ابنها عز الدين زهير بدر حسين علي، معتقل في سجون الاحتلال، وهو رهن التحقيق منذ تاريخ 28 يونيو 2020.

وأكدت العائلة في بيان وصل (صفا)، مساء الاثنين، أن مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة، أبلغهم رسمياً بذلك، وسلم العائلة مذكرة رسمية تفيد ذلك، كما قام محامو مركز الميزان لحقوق الانسان بإفادتهم بذات الحقيقة.

واعتبرت العائلة أن هذه الحقيقة "تدحض كل الأكاذيب التي روجتها "العربية والحدث" وموقع "أمد" وكل من باع ضميره وأخلاقه وتساوق مع هذه الأكاذيب والافتراءات الباطلة بحق ابننا".

وأشارت إلى أن بعض وسائل الإعلام الموجهة تعدت بشكل سافر على كل القيم الدينية والوطنية والأخلاق العربية الأصيلة، وقامت "باستخدام قضية اعتقال ابن العائلة البار الشاب عز الدين زهير بدر حسين علي، استخداماً رخيصاً ونفذت حملة تشهير كاذبة ومفبركة ضد ابننا الشاب عز الدين".

وأضافت "لم تستند تلك الحملة التي انبرى لها موقع أمد الذي يشرف عليه حسن عصفور، وقناتي العربية والحدث ، إلى أي دليل أو سند يذكر، متجاهلين قواعد العمل الصحفي والمهني والأخلاق العربية الأصيلة، وهم بذلك وضعوا أنفسهم في موقف الخصومة والعداء خدمة للاحتلال الذي يحاصر شعبنا ويعتدي عليه".

وتابعت: "نشجب بشدة تلك الحملة الظالمة التي طالت ابننا وعائلتنا، ونحتفظ بحقنا الشرعي والعرفي والقانوني بملاحقة ومقاضاة كل من تورط في هذه الدعاية والحملة الكاذبة والمغرضة بحق ابننا المجاهد عز الدين زهير بدر حسين علي. "وقد خسر هنالك المبطلون".

وأبدت شكرتها لكل من تضامن وناصر ابنها في هذه المحنة العصيبة.

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك