تحذير من الارتفاع المستمر بإصابات كورونا في الداخل

الداخل المحتل - صفا

رأت الهيئة العربية للطوارئ في الداخل الفلسطيني المحتل أن الارتفاع المستمر في نسبة وعدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في بلدات الداخل يضع أمام خطر داهم على المستوى الصحي وتداعيات أكثر خطورة على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.

وقالت الهيئة في بيان صادر عنها الخميس "إن هذا يحتم علينا العمل بجدية ومسؤولية لقطع سلسلة العدوى وتقليص نسبة الإصابات بفيروس كورونا".

وأوضحت أن ارتفاعًا متواصل في نسبة الإصابات اليومية والأسبوعين، ما يشير إلى خطورة تفشي العدوى في المجتمع الفلسطيني بالداخل وبعدد كبير من البلدات تلك التي كانت خالية من كورونا، لتنضم في الموجة الثانية إلى مجموعة البلدات المصابة وإلى دائرة الخاصة، مع وجود تفوت بين المناطق من حيث الانتشار حيث يشكل المثلث مع أكبر عدد من الإصابات ومن ثم النقب والشمال، رغم الترتيب العكسي في ترتيب عدد السكان بين الشمال والمثلث والنقب.

وبلغ مجمل عدد المصابين بفيروس كورونا في بلدات الداخل ما يقارب 4700 مصاباً من بداية الأزمة، فيما بلغ عدد الحالات في فترة الموجة الثانية ما يزيد عن 3500 حالة وتعتبر الأغلى من كورونا.

ط ع/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك