الاحتلال يرفض إنهاء عزل الأسيرتين حمادة وحشيمة

القدس المحتلة - صفا

رفضت المحكمة المركزية الإسرائيلية في حيفا الالتماس المقدم من محامي الأسيرتين فدوى حمادة وجيهان حشيمة، لإنهاء عزلهما الانفرادي في زنازين سجن "الجلمة"، وتم تمديد عزلهما حتى 13 آب/ أغسطس المقبل.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى بأن إدارة السجون تعزل الأسيرتين حمادة وحشيمة منذ مطلع حزيران الماضي في عزل "الجلمة"، بظروف سيئة.

وأشار إلى أن الأسيرتين تقبعان بغرفة عزل فيها ثلاث كاميرات مراقبة، وتفتقد لأدنى مقومات المعيشة، وتفتقدان للملابس، حيث لا تملكان سوى ملابسهم الشخصية. وحين خروجهن للقاء المحامي تكبل أرجلهن، ولا يوفر لهن الاحتلال كمامات للوقاية.

وكانت إدارة السجون مددت العزل الانفرادي للأسيرتين عدة مرات، وكان من المفترض إنهاء عزلهما بعد ثلاثة أسابيع ومدة العقاب الأولى التي فرضتها إدارة سجن الدامون بحقهن، إلا أنها لم تعيدهن إلى الأقسام دون سبب أو مسوّغ قانوني وهن محرومات من زيارة عائلاتهن أو التواصل معهن منذ أشهر بسبب إلغاء زيارات الأهل بحجة تفشي فيروس "كورونا".

والأسيرة حمادة معتقلة منذ عام 2017، وهي محكومة بالسّجن لمدة عشر سنوات، بينما الأسيرة الجريحة حشيمة معتقلة منذ عام 2016، وهي محكومة بالسّجن لمدة أربع سنوات، وتُعاني من عدة مشاكل صحية، تفاقمت جرّاء إصابتها برصاص الاحتلال أثناء عملية اعتقالها.

ر ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك