الإفراج عن أسير مقدسي أمضى 18 سنة وحكم على أسير من نابلس

نابلس - صفا

أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين، عن أسير مقدسي بعد اعتقال دام 18 سنة، كما وحكم على أسير من نابلس 55 شهرا، واستدعى زوجة أحد الأسرى للتحقيق.

وفي التفاصيل، أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين عن الأسير المقدسي محمد خليل جميل شقيرات (39 سنة) من بلدة السواحرة بعد أن أمضى مدة محكوميته البالغة ثمانية عشر عاما.

وكان محمد قد اعتقل بتاريخ 28/7/2002، وأدانته المحكمة العسكرية بعدة تهم، وتنقل في عدة سجون وتحرر من سجن النقب الصحراوي.

وفي سياق آخر، أصدرت محكمة الاحتلال العسكرية حكماً بالسجن الفعلي لمدة 55 شهراً على الأسير معاذ اشتيه من بلدة تل جنوب نابلس والمعتقل منذ شهر تشرين أول /أكتوبر/2017.

يشار إلى أن الاحتلال وجه للأسير اشتية تهمة التخطيط لقتل الناطق باسم جيش الاحتلال "أفيخاي أدرعي"، واتهمه الشاباك بقيادة مجموعات عسكرية وتوفير الإمكانيات اللوجستية لتنفيذ العمليات.

وفي ذات السياق استدعت قوات الاحتلال هاتفيا السيدة أمينة حلبية زوجة الأسير الشاعر محمود عياد "المرابط" من بيت لحم، وذلك للتحقيق بمركز "عتصيون" الساعة العاشرة صباح الغد.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عياد بتاريخ 13/7، بعد مداهمة منزله في مخيم الدهيشة جنوب بيت لحم.

ويشار أن الطالب عياد هو أسير محرر، وكان قد أفرج عنه من آخر اعتقال في يناير من العام الماضي بعد أن أمضى 22 شهرًا في الاعتقال الإداري، حيث تم اعتقاله في مارس 2017 وصدر بحقه قرار بالاعتقال الإداري، وتم تجديده له أربع مرات متتالية قبل أن يتم إطلاق سراحه، بعد خوضه إضرابًا عن الطعام استمر 21 يومًا.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك