الحركة الإسلامية تدعو لشد الرحال للأقصى يوم عرفة

القدس المحتلة - صفا

دعت الحركة الإسلامية في بيت المقدس، أهل القدس وأكنافها لضرورة شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك في يوم عرفة، والرباط فيه من الصباح حتى مغيب الشمس والإفطار في ساحاته.

وأكدت الحركة في بيان يوم الأربعاء على ضرورة "تجديد العهد مع الله ورسوله، ونكون في مقام الطائفة المنصورة، المرابطين والمدافعين عن أقصانا وقدسنا، متشبثين بكل ذرة تراب فيه".

وناشدت بضرورة المشاركة الواسعة للرباط في الأقصى، وقالت: "ليكتب على أيدي المرابطين مراغمة الاحتلال وقطعان مستوطنيه وردهم خائبين مدحورين".

وكان خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة دعا المقدسيين في وقت سابق، لشد الرحال إلى المسجد الأقصى في يوم عرفة، محذرًا من الخطورة الكبيرة التي تحملها اقتحامات المستوطنين على المسجد، والتي يسعى الاحتلال من خلالها لفرض واقع جديد فيه.

وقال صبري: إن" الاحتلال يتخذ من المناسبات الدينية الكثيرة لدى اليهود مبررًا لتكثيف اقتحام المسجد، وفرض سيادة إسرائيلية عليه بعد أن فشلوا في هبة البوابات عام 2017".

وجاءت الدعوات المكثفة لشد الرحال إلى الأقصى والرباط فيه، ردًّا على حملات الاقتحام المكثفة لساحات المسجد الأقصى التي تقودها جماعات المستوطنين المتطرفة بحماية قوات الاحتلال، تزامنا مع ما يسمى "ذكرى خراب الهيكل"، والتي توافق غدًا الخميس الموافق ليوم عرفة.

وكانت ما تسمى جماعة "طلاب لأجل الهيكل" أطلقت حملة لتهويد المسجد الأقصى تحت عنوان "جبل الهيكل بأيدينا"، والتي تهدف لجمع أكبر عدد من المشتركين في هذه الجماعة، وجمع التبرعات المالية لدعم برامج وأفكار تهويدية للأقصى.

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك