تحسن ملحوظ في موسم الأضاحي بغزة

غزة - فضل مطر - صفا

يشهد موسم الأضاحي في قطاع غزة هذا العام تحسنًا ملحوظًا مقارنةً بالأعوام الماضية، وفق ما يقول تُجار، لأسباب كثيرة منها تعطّل موسم الحج؛ بفعل وباء كورونا المتفشّي عالميًّا، وإقبال المواطنين والمؤسسات الخيرية على الأضاحي.

ويبدأ موسم الأضاحي مع بداية شهر ذي الحجة، ويعتبر موسمًا وفيرًا لأصحاب المزارع والتجار عبر جلب المواشي وبيعها للموطنين وللجمعيات الخيرية؛ لكنهم اشتكوا هذا العام من قلّة أعدادها مقارنةً بالعام الماضي.

ويقول سامي البطنيجي، صاحب مزرعة مواشي في مدينة غزة، إن موسم الأضاحي هذا العام أفضل من العام الماضي؛ مُرجعًا ذلك إلى توجه الحجيج لشراء الأضاحي بعد تعطّل موسم الحج هذا العام.

ويوضح البطنيجي لوكالة "صفا" أن بعض الجمعيات الخيرية في الخارج تنفذ مشاريع في غزة؛ "لذلك كان هناك إقبال كبير منهم على الأضاحي، في وقت تعذّرت عن تنفيذ مشاريع الأضاحي بالخارج".

ويشير إلى أن الكميات التي دخلت هذ العام شحيحة، لعدة أسباب أبرزها أزمة كورونا، بالإضافة لخشية أصحاب المزارع تكبّد خسائر لضعف الحركة الشرائية للمواطنين جراء الحصار والأوضاع الاقتصادية الصعبة.

نقص الكميات

ويشتكّى مازن شحيبر، صاحب مزرعة للعجول في غزة، من قلة أعداد العجول الواردة إلى القطاع هذا العام، مشيرًا إلى أن الإقبال واسع حاليًا من أصحاب الجمعيات والمؤسسات الخيرية.

ويوضح شحيبر لوكالة "صفا"، أن قلة المضحين من المواطنين مقارنةً بأصحاب المؤسسات الخيرية يرجع لأزمة وباء كورونا، إذ أثّرت عليهم بشكل كبير.

ويقول: "كثير من أهل الخير والأقارب بالخارج كانوا يرسلون الأموال لأهل غزة لذبح الأضاحي، لكنهم لم يرسلوا هذا العام بفعل أزمة وباء كورونا".

سعر مناسب

ويرى المواطن هاني شنن أن أسعار الأضاحي هذا العام مناسبة، إذ انخفضت من 1-2 شيكل لكل كيلو لاحم من العجول، في حين المواشي لم يختلف سعرها كثيرًا.

ويعتزم المواطن شنن، كما يقول لوكالة "صفا"، الاشتراك مع ستة آخرين في ذبح عجل من نوع "سمينتال"، معتبرًا ذلك "فرصة حقيقية للتقرب من الله عبر إحياء هذه الشعيرة الدينية".

وشهدت أسعار الأضاحي هذا العام انخفاضًا نسبيًا مقارنةً بالعام الماضي، إذ يصل سعر كيلو لحم العجل البرتغالي (قائم) 18 شيكلًا، والسمينتال 17 شيكلًا، والليموزين 16 شيكلًا، والهولندي 15 شيكلًا، في وقت ثبتت أسعار المواشي على ما هي عليه عند 4.5-5 دنانير أردنية للكيلو، وفق التاجر شحيبر.

ويوافق المواطن علام أبو خليفة، سابقه في الفعل، إذ يعتزم ذبح أضحيته هذا العام، كما فعل على مدار الـ20 عام الأخيرة، وفق قوله.

ويقول أبو خليفة لمراسل وكالة "صفا" إن أجواء الأضاحي هذا العام أفضل بكثير عن العام الماضي؛ رغم الظروف الصعبة.

تكفي المضحين

ويؤكد المتحدث باسم وزارة الزراعة في غزة أدهم البسيوني أن أعداد الأضاحي هذا العام تكفي الأسواق وتلبّي حاجة المواطنين، مشيرًا إلى أن أعدادها هذا العام مماثلة للعام الماضي.

ويوضح البسيوني في حديثه لوكالة "صفا" إلى أن 12 ألف رأس عجل، ونحو 30 ألف رأس غنم وماعز دخلوا القطاع مؤخرًا.

ويوصي المتحدث المواطنين بالابتعاد عن "الذبح العشوائي" بالشوارع، لافتًا إلى ترخيص عشرات المسالخ هذا العام على مستوى قطاع غزة لضبط هذه الحالة.

ويدعو البسيوني المواطنين وأصحاب المسالخ لاتباع كافة التدابير الصحية، من عدم التجمهر، وغيرها، مشددًا على أن "تكدس المواطنين يتنافى مع الصحة العامة، ويسهم في إحداث مكروه صحي".

ط ع/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك