الكاظمي يحدد موعد انتخابات مبكرة العام المقبل

بغداد - صفا

أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي تحديد يوم 6 يونيو/حزيران من العام المقبل موعدا لإجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة، وسط ترحيب أممي.

وقال الكاظمي في كلمة متلفزة إنه سيعمل على إنجاح هذه الانتخابات وحمايتها، مطالبا البرلمان بإرسال قانون الانتخابات الجديد إلى رئيس الجمهورية للمصادقة عليه.

وإجراء انتخابات مبكرة هو من المطالب الرئيسية للمحتجين المناهضين للحكومة الذين خرجوا في مظاهرات حاشدة استمرت شهورا العام الماضي، وقتل منهم المئات على أيدي قوات الأمن ومسلحين يشتبه في صلاتهم بفصائل مسلحة.

واختار البرلمان الكاظمي في مايو/أيار ليترأس حكومة تقود البلاد صوب إجراء انتخابات مبكرة. وقد استقال سلفه عادل عبد المهدي بضغط من الاحتجاجات في ديسمبر/كانون الأول.

كما طالب نشطاء أيضا بإجراء انتخابات أكثر نزاهة وإدخال تغييرات على عملية التصويت في البلاد وعلى مفوضية الانتخابات، بعد اتهامات واسعة النطاق بالتزوير في آخر انتخابات أجريت على مستوى البلاد في 2018.

وأشادت الأمم المتحدة بإعلان الكاظمي عن الانتخابات المبكرة، وقالت إنها ستعزز "المزيد من الاستقرار والديمقراطية" في البلاد.

ونظمت أحدث انتخابات في العراق في مايو/أيار 2018، وكان يفترض تنظيم الانتخابات القادمة في مايو/أيار 2022.

لكن بين أكتوبر/تشرين الأول وبداية العام، احتل مئات آلاف المتظاهرين ساحات في بغداد وفي كلّ مدن جنوب البلاد، للدعوة إلى إسقاط النظام السياسي وجميع رجالاته.

ويتهم المتظاهرون -الذين نزلوا للشوارع بمئات الآلاف العام الماضي- النخبة السياسية، وخاصة النواب، باستغلال ثروة العراق النفطية للتربح لأنفسهم.

ودان المحتجون الفساد المستشري وتقاسم المناصب بناء على الانتماءات العشائرية والطائفية، خدمة لمصالح الأحزاب التي ثبّتت مواقعها في السلطة.

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك