وضاح الطبيب.. ضربه الجنود بوحشية ولم يرحموا إعاقته

سلفيت - خــاص صفا

من بين عشرات المشاركين بفعالية مناهضة للاستيطان ببلدة حارس شمالي غرب سلفيت شمالي الضفة الغربية المحتلة، استفرد جنود الاحتلال بالمواطن "وضاح الطبيب" ليزيدوا من آلامه، مستغلين ضعفه بسبب إعاقته.

واعتقل الطبيب بعد أن تعرض لاعتداء وحشي على يد الجنود، تسبب بكسر في يده ورضوض بقدمه.

وللأسبوع الثالث عشر على التوالي، ينظم أهالي حارس فعاليات أسبوعية لإقامة صلاة الجمعة على أراضيهم المهددة بالمصادرة لصالح التوسع الاستيطاني في المنطقة.

واعتدت قوات الاحتلال، الجمعة، على المشاركين بالمسيرة والاعتصام الذي أقيم عند مدخل القرية، بعد أن منعهم جنود الاحتلال من الوصول لأراضيهم المهددة بالمصادرة من أجل إقامة صلاة الجمعة عليها.

وكعادتها، نصبت قوات الاحتلال الحواجز المشددة بمحيط القرية قبيل موعد الفعالية، واعتدت على المشاركين أثناء محاولتهم فتح البوابة التي أغلقها الجنود.

وقال مسؤول دائرة العلاقات الدولية باتحاد ذوي الاعاقة صلاح سمارة لوكالة "صفا": "جئنا كأشخاص ذوي إعاقة للمشاركة بالفعالية الأسبوعية السلمية، لكن جنود الاحتلال قابلونا بعنجهية، واعتقلوا الشاب وضاح الطبيب، وهو من ذوي الإعاقة".

وأضاف أن الطبيب، وهو شاب أربعيني، جاء من قرية عزبة الطبيب شرقي قلقيلية؛ للمشاركة في الفعالية للتأكيد على أن واجب الدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان يقع على عاتق جميع أبناء الشعب الفلسطيني، بمن فيهم ذوي الإعاقة.

وانهال الجنود بالضرب المبرح على الطبيب، ودفعوه بقوة وعنف على البوابة الحديدية، كما طرحوه أرضا وتجمعوا فوقه، في مشهد أعاد للأذهان مشهد قتل شرطي أمريكي مواطنًا أسود يدعى جورج فلويد خنقًا تحت ركبته قبل أشهر قليلة.

وأشار سمارة إلى أن المواطنين هبّوا لإنقاذ الطبيب ومحاولة تخليصه من أيدي الجنود، فقابلهم الجنود بوحشية، وأطلقوا اتجاههم قنابل الغاز واعتدوا عليهم أيضا.

وفي اتصال هاتفي لمدة دقيقة واحدة، تمكن الطبيب مساء الجمعة من إبلاغ عائلته بأنه محتجز في معسكر عوفر الاحتلالي قرب رام الله، وأن محكمة الاحتلال ستنظر بقضيته يوم الثلاثاء المقبل.

وأبدى سمارة استغرابه من إصرار الاحتلال على اعتقال الطبيب ومحاكمته بدل محاكمة الجنود الذين وثقت كاميرات الصحفيين اعتداءهم الوحشي عليه.

وأضاف "هذا الجيش الذي يدّعي أنه لا يقهر، يستقوي على شاب ذي إعاقة، ويحاول أن يداري فضيحته بمحاكمة الضحية بدل الجلاد".

غ ك/أ ع/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك