رئيس الموساد: تركيا أشد خطرًا على "إسرائيل" من إيران

القدس المحتلة - ترجمة صفا

قال رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي "يوسي كوهين" إن تركيا برئاسة رجب طيب أردوغان "أشد خطرًا من النظام الإيراني على إسرائيل".

ونقلت صحيفة التايمز البريطانية يوم السبت عن "كوهين" قوله إن "نظام أردوغان أشد خطرًا من النظام الإيراني"، فيما وصفت بأنها "زلة لسان".

وذكر المحرر السياسي للصحيفة "روجر بويس"، وفق ترجمة وكالة "صفا"، إن "كوهن" قال ذلك قبل نحو 20 شهر في حديث مع جهات مصرية وسعودية وإماراتية.

وأشار "بويس" إلى أن "كوهن" قال خلال اللقاءات تلك إن: "القوة الإيرانية هشة، والتهديد الحقيقي يأتي من تركيا".

وقال المحرر السياسي إنه: "كان من المثير سماع هكذا تصريحات من رئيس الاستخبارات المسؤول عن سرقة أجزاء كبيرة من الأرشيف النووي الإيراني من مخزنها في طهران".

وأضاف "لم تكن وجهة نظر كوهين أن إيران ستتوقف عن كونها تهديدًا يوميًا، ولكنه قصد أن بالإمكان لجمها عبر عقوبات وحظر للسلاح والتعاون الاستخباري السري".

وذكر أن "الدبلوماسية التركية ومجازفة أنقرة في الشرق الأوسط تشكل نوعًا مختلفًا من تحدي خلق واقع غير مستقر في المنطقة، كجزء من الاستراتيجية التركية".

وعدد المحرر جزءًا من الامتداد التركي في المنطقة وأشكاله مثل المواجهة مع اليونان حول الغاز والنفط في البحر المتوسط، والتدخل العسكري في ليبيا، والصراع ضد المسلحين الأكراد شمالي سوريا، بالإضافة إلى "علاقات أنقرة الوثيقة مع حركة حماس".

أ ج/ع ص

/ تعليق عبر الفيس بوك