وزير خارجية بريطانيا يزور الضفة و"إسرائيل" الأسبوع الجاري

القدس المحتلة - صفا

من المقرر أن يزور وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب الأراضي الفلسطينية المحتلة وبما فيها "إسر ائيل" في الأسبوع الحالي.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان تلقته وكالة "صفا" الإثنين، أن وزير الخارجية سيعقد خلال زيارته اجتماعات مع الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء نتنياهو.

وأضافت "سوف يؤكد دومينيك راب التزام المملكة المتحدة القوي والدائم بأمن إسرائيل، ويشدد على ضرورة الوصول إلى حل للدولتين متفاوض عليه لتحقيق العدل والأمن لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين".

كما سيشدد على ضرورة استئناف الحوار الفلسطيني الإسرائيلي، والتعاون الأوسع حول التنمية والتجارة ومكافحة فيروس كورونا، وفق البيان.

وأفاد أن الوزير سيحاول الضغط تجاه تجديد الحوار بين الحكومتين، وتأكيد التزام المملكة المتحدة بمنع ضم الأراضي الفلسطينية، والسعي تجاه حل للدولتين متفاوض عليه.

وتأتي هذه الزيارة في أعقاب إعلان الإمارات و"إسرائيل" قرار تطبيع العلاقات بينهما، وفي البيان "رحبت المملكة المتحدة بها واعتبرت أنها حافز هناك لأجل إحلال السلام في المنطقة".

وقال راب قبيل زيارته "تظل المملكة المتحدة ملتزمة بأمن إسرائيل واستقرارها، وتطبيع العلاقات مؤخرا بين إسرائيل والإمارات كان حدثا هاما بالنسبة للمنطقة".

وتابع "إن تعليق إسرائيل لقرار ضم أراضٍ فلسطينية يعتبر خطوة هامة تجاه تحقيق سلام أكبر في الشرق الأوسط. ومن الضروري البناء على هذا التغيير الجديد، وفي نهاية المطاف فإن الحكومة الإسرائيلية والسلطة الفلسطينية هما وحدهما من يمكنهما التفاوض على حل الدولتين الكفيل بإحلال سلام دائم".

ط ع/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك