شركات الوقود تطالب بمنع الوصول لأزمة في غزة

غزة - خاص صفا

قال رئيس جمعية أصحاب شركات الوقود والغاز في قطاع غزة أحمد الحلو إن قرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي وقف إدخال الوقود عبر معبر كرم أبو سالم تسبب بعدم توفر السولار والبنزين الإسرائيلي في معظم المحطات.

وأضاف الحلو في تصريح خاص لوكالة "صفا" الاثنين، أن ذلك تسبب بتعذر تزويد بعض السيارات الحديثة في غزة وبعض مولدات الشركات بهما، مشيرًا إلى أن محطات البترول تعتمد على الوقود الإسرائيلي بشكل كبير، وبنسبة 50% من مجمل الكميات التي تدخل القطاع.

وأكد الحلو أن وقف إدخال الوقود من معبر كرم أبو سالم تسبب بأزمة سيولة لأصحاب الشركات الكبرى الذين يستوردونه من الاحتلال الإسرائيلي ويتم بيعه للشركات والمحطات الصغيرة في القطاع.

وحذر من أن استمرار إغلاق المعبر سيتسبب بأزمة حقيقية للقطاعات المذكورة أعلاه، داعيًا إلى تدخل الجهات المعنية لمنع الوصول إلى هذه الأزمة.

من جانبه، قال عضو جمعية أصحاب شركات الغاز في غزة سمير حمادة إن وقف سلطات الاحتلال إدخال النوع الأخر من المحروقات وهو الغاز، لن يسبب أزمة في الوقت الحالي، كونه لا يزال يتم إدخاله من الجانب المصري لسد احتياجات المواطنين.

لكنه أكد في تصريح خاص لوكالة "صفا" ضرورة فتح معبر كرم أبو سالم حتى لا تتطور الأمور وتظهر أزمة غاز بحال استمر الإغلاق.

وأعلنت سلطات الاحتلال الأحد عن قرار إضافي في إطار تشديدها الحصار المفروض على قطاع غزة، وأبلغت اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع التابعة للإدارة العامة للمعابر والحدود شركات القطاع الخاص بقرار حكومة الاحتلال وقف إدخال جميع السلع والبضائع للقطاع، عدا السلع والبضائع الغذائية والطبية فقط.

ويأتي هذا القرار بعد 13 يومًا من إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري الوحيد لقطاع غزة أمام الوقود ومواد البناء.

ط ع/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك