الحكومة: موازنة لشراء مستلزمات لدعم استعدادات الحكومة العودة للمدارس

رام الله - صفا

اعتمد مجلس الوزراء، في جلسته الأسبوعية، اليوم الاثنين، موازنة مباشرة لشراء مستلزمات صحية لدعم استعدادات الحكومة العودة للمدارس.

كما اعتمد المجلس المنصة الإلكترونية لاستعلام المواطنين عن نتائج فحوصات "كورونا"، ووافق على عدد من طلبات التقاعد المبكر المقدمة من الموظفين وفق الإجراءات المعتمدة.

وقرر المجلس التنسيب للرئيس بتخصيص قطعة أرض في أريحا لبناء مدرسة وفندق للتعليم الفندقي والسياحي، إضافة لاعتماد التعاقد مع عدد من الموظفين لصالح وزارة التنمية الاجتماعية للخدمة في بيت كبار السن "بيت الأجداد" في أريحا.

وصادق على توصيات "الهيئة الوطنية للاعتماد والجودة" بشأن تجهيز وإنشاء مستشفيات تعليمية وكليات طبية في الضفة الغربية وقطاع غزة، ومنح ترخيص كلية طب للجامعة العربية الأمريكية.

كما صادق على عدد من المشاريع لوزارة التربية والتعليم والمركز الفلسطيني للإحصاء، وأحال عددا من التشريعات للوزراء للدراسة.

وكان رئيس الوزراء محمد اشتية دعا، في مستهل الجلسة الأسبوعية للمجلس التي عقدت في مدينة رام الله، المواطنين إلى مضاعفة التزامهم بالتدابير الوقائية لمواجهة فيروس "كورونا".

واعتبر رئيس الوزراء ارتفاع أعداد المتعافين من الفيروس ثمرة لوعي المواطنين بمخاطر الوباء، وتقيدهم بالإجراءات الوقائية لمواجهته، وهو ما يوجب المزيد من الالتزام لتحقيق نتائج أفضل، في ضوء اكتمال الاستعدادات لبدء العام الدراسي الجديد.

وعن آلية عودة الدراسة للجامعات، قال رئيس الوزراء:" إن الدراسة ستكون عن بعد، باستثناء طلبة السنة الأولى والدراسات العليا، والمساقات العملية، كالمختبرات والتدريب السريري".

وكشف رئيس الوزراء عن خطة للتعافي الاقتصادي أعدها عدد من الخبراء تقوم على خلق فرص عمل جديدة وتمكين العاملين الذين توقفوا عن أعمالهم بالعودة إليها، مشيرا إلى أن قطاعات اقتصادية مهمة عادت إلى العمل بوتيرة عالية ولا سيما في مجالي الصناعة والزراعة التي لم يتوقف العمل فيهما.

وأكد رئيس الوزراء أنه سيتم تطبيق توصيات الخبراء الاقتصاديين بإعادة إنعاش القطاع السياحي وتقديم مساعدة للجمعيات السياحية، وتنفيذ مشاريع مولدة للعمالة، ومدرة للدخل، مشيرا إلى أنه سيتم العمل على إنعاش قطاع السياحة وخاصة الشق المحلي منه لأن الشق الدولي مرتبط بحركة الطيران والسفر، وسيتم التركيز كذلك على الخدمة المدنية للشباب بحيث ينخرط الشباب في برامج الخدمة المدنية بالتنسيق مع المجلس الأعلى للشباب والمجالس البلدية والقروية.

ودعا رئيس الوزراء العاطلين عن العمل إلى التوجه إلى الأرض لزراعتها واستثمارها واستصلاحها وأنه لا بد من إنعاش التعاونيات الإنتاجية حيث أوعزنا لوزير العمل لتفعيل دور التعاونيات وتم توفير التمويل اللازم لذلك من خلال منحة إيطالية.

وقال رئيس الوزراء إن "واشنطن تحاول إنعاش الشق العربي من صفقة القرن، بعد أن فشلت في فرضها علينا وبعد أن دُفنت الصفقة فلسطينيا، داعيا الدول العربية لمقاومة الضغوط التي تتعرض لها لحملها على التطبيع مع إسرائيل"، معربا عن تقديره للموظفين المدنيين والعسكريين من أطباء وممرضين ومختصين ومعلمين وكوادر الوزارات والمؤسسات لتحملهم العبء الكبير، مؤكدا أن الحكومة ستتمكن من الخروج من الأزمة وتداعياتها.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن وزير الخارجية البريطاني سيقوم بزيارة لفلسطين غدا يلتقي خلالها مع الرئيس، ومع رئيس الوزراء، ووزير الخارجية.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك