بلدية الاحتلال تهدم أجزاء من منزل الخالص بسلوان

القدس المحتلة - صفا

هدمت آليات بلدية الاحتلال الإسرائيلي يوم الثلاثاء، أجزاء من منزل المقدسي خالد محمود الخالص في حي عين اللوزة ببلدة سلوان بمدينة القدس المحتلة.

وذكر فارس الخالص لمراسل "صفا" بأن آليات بلدية الاحتلال لم تكمل عملية هدم منزل ابن عمه خالد بسبب موقعه الصعب، بعد ساعات طويلة من عملية الهدم.

وأوضح أن مجموعة من موظفي بلدية الاحتلال استخدموا مقصا خاصا لهدم الجدران بسبب موقع المنزل، وآلية صغيرة لهدم الجدران الداخلية.

وقال:" توقف عمال بلدية الاحتلال عن هدم المنزل عصر اليوم، وأبلغونا أنه حال استمروا بقص الجدران سيكلف العائلة مبلغا قدره 200 ألف شيكل، وطلبوا منا التوجه لمبنى البلدية ودفع 30 ألف شيكل، مقابل التعهد بانهاء هدمه ذاتيا خلال أسبوع".

ولفت الخالص إلى أن المنزل عبارة عن طابق ثاني، تبلغ مساحته 170 مترًا مربعًا، ومكون من 4 غرف وصالة وشرفة ومطبخ وحمامين، ويقطن فيه خالد وزوجته و7 أولاد.

وكانت بلدية الاحتلال أصدرت في شهر آذار الماضي قرار هدم اداري بحق المنزل، بحجة البناء دون ترخيص.

يذكر أن بلدية الاحتلال نفذت قرار الهدم رغم أنها طرحت قبل شهرين مخططات للمصادقة عليها من قبل اللجنة اللوائية تقر أن البيت يقع في منطقة منظمة للبناء.

د م/م ق

/ تعليق عبر الفيس بوك