هيئة تحذر من تفاقم الأوضاع الصحية للأسرى المضربين

رام الله - صفا

حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الأربعاء من تفاقم الظروف الصحية للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلية، وذلك بعد مرور أكثر من ثلاثة أسابيع على إضراب بعضهم وتعمد إدارة المعتقلات عزلهم واحتجازهم بظروف قاسية وصعبة.

وأوضحت الهيئة في بيان تلقته وكالة "صفا" أن الأسرى المضربين هم كل من الأسير ماهر الأخرس من جنين والأسيرين محمد وهدان وحسن زهران من رام الله وعبد الرحمن شعيبات من بيت لحم.

وقالت إن الأسير ماهر الأخرس (50 عاماً) هو من جنين، والقابع في زنازين سجن عوفر، يواصل إضرابه عن الطعام ضد اعتقاله الإداري لليوم 31 على التوالي، ويعاني من ضعف عام في الجسد وآلام في المفاصل وغباش بالرؤية وألم بالرأس والصدر، ويرفض أخذ المدعمات وإجراء الفحوص الطبية.

وأضافت أن الأسير محمد وحيد وهدان (38) عاما، من بلدة رنتيس في رام الله، يواصل إضرابه عن الطعام منذ 22 يوماً في زنازين سجن "عوفر"، بعد نقله من معتقل "حوارة" جنوبي نابلس، وقد شرع بإضراب مفتوح عن الطعام بعد إخباره من قبل المخابرات الإسرائيلية بنيتهم تحويله للاعتقال الإداري، ويعاني من آلام في المعدة والرأس والمفاصل ومن دوار ودوخة بشكل متواصل.

كما لفتت الى أن الأسير موسى زهران من بلدة دير أبو مشعل قضاء رام الله، (53 عاماً) يواصل إضرابه عن الطعام منذ 11 يوماً، بعد تحويله للاعتقال الإداري لمدة ستة شهور، ويقبع اليوم في زنازين سجن "عوفر".

وأوضحت أن الأسير عبد الرحمن شعيبات (30 عاماً) من بيت ساحور إضرابه لليوم السابع على التوالي، في زنازين سجن النقب الصحراوي بظروف صعبة وقاسية، وجرى تحويله للاعتقال الإداري لمدة أربعة شهور.

ط ع/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك