15 بلدة في الداخل في قائمة الخطر بكورونا وتحذير من تزايده

الداخل المحتل - صفا

حذر منسق كورونا في وزارة الصحة الإسرائيلية البروفيسور روني غَمزو من أن تزايد انتشار فيروس كورونا خاصة في بلدات الداخل الفلسطيني المحتل التي يسكنها فلسطينيون.

وقال في بيان صحفي إن "أمس كان يوم تزايد انتشار الفيروس، واكتشفت حوالي 1900 إصابة. وهذا أول يوم في الفترة الأخيرة الذي أرى فيه تزايدا مقلقًا قليلاً، ونحن نرى مستوى انتشار متزايد ومقلق للفيروس في المجتمع العربي وبصورة واسعة في رهط، الطيرة، أم الفحم، كفر قاسم، سخنين والناصرة. وتوجد في هذه البلدات وتيرة مضاعفة وكبيرة".

وأضاف غمزو أن "رؤساء السلطات المحلية العربية يرون هذا الوضع، ولا يشعرون بالراحة بتاتا. ونحن نرى ارتفاعا مفاجئا بالإصابات في حيفا. وأريد أفحص إذا ما كان هذا ليس وضعا لا يمكننا السيطرة عليه، وأدعوا المجتمع العربي وقيادته إلى العمل، هذه كارثة".

وتابع أن "هذه زيادة بأكثر من 500 مريض جديد يومياً ونحن نقترب إلى 28% من انتشار الفيروس في إسرائيل، وبعد قليل إلى ثُلث المجتمع العربي بين السكان".

وفي السياق أُدرجت 18 بلدة فلسطينية في الداخل من بين 27 بلدة في البلاد ضمن قائمة الخطر بينها 6 بلدات في القائمة الحمراء، وهي رهط وكفر قاسم والطيرة وكفر برا وعيلوط ودالية الكرمل، إثر تفشي فيروس كورونا المستجد وازدياد أعداد المصابين.

ويستدل من معطيات نشرها مركز الأمن القومي في "إسرائيل" كذلك أن القائمة البرتقالية تشمل 8 بلدات وهي سخنين وأم الفحم وبيت جن وجديدة المكر وعين ماهل وجت وقلنسوة، فيما أُدرجت في القائمة الصفراء 4 بلدات عربية وهي عرعرة وكفر مندا ويركا وطلعة عارة.

ط ع/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك