"عقوبة لم تشهدها البلاد من قبل"

نيوزيلندا تصدر الحكم النهائي على منفذ هجوم المسجدين

نيويورك - صفا

حكم القضاء النيوزيلندي في ساعة مبكرة من يوم الخميس، على منفذ هجوم المسجدين بعقوبة رادعة لم تشهدها البلاد من قبل.

المحكمة قضت على منفذ الهجوم بالسجن مدة الحياة دون إطلاق سراح مشروط، وهي المرة الأولى التي تصدر فيها مثل هذه العقوبة في البلاد، وفقا لرويترز.

وأقر منفذ الجريمة، برينتون تارانت (29 عاما أسترالي الجنسية) بأنه مذنب بالتهم الموجهة إليه.

وتشمل الجرائم التي أقر بها برينتون تارانت، "جريمة قتل 51 شخصا ومحاولة قتل 40 آخرين وبتهمة إرهابية واحدة، بهجوم نفذه على مسجدين في كرايستشيرش بتاريخ 15 مارس/ آذار عام 2019".

المدعي العام، بارنابي هوز، قال في بداية جلسات النطق بالحكم، إن "الشاب الذي قتل 51 شخصا درس خطته بدقة لإيقاع أكبر عدد من الضحايا... لقد أراد بث الخوف في نفوس من وصفهم بالغزاة". 

وأضاف هوز، أن "تارانت عبر عن أسفه لعدم قتل المزيد وكشف عن اعتزامه حرق المسجدين بعد إطلاق الرصاص".

وقال قاضي المحكمة العليا كاميرون ماندر في كرايستشيرش، إن "الحكم بمدة محددة لن يكون كافيا".

وأضاف لدى إصداره الحكم، "جرائمك تنضح بشر هائل لدرجة أنه حتى لو تم احتجازك حتى وفاتك فلن تستنفد متطلبات العقوبة والإدانة".

ومضى يقول "أنت، بحسب تقديري، خال من أي تعاطف مع ضحاياك".

وانطلقت جلسات النطق بالحكم في قضية سفاح نيوزيلندا، الاثنين الماضي، واستمعت المحكمة إلى 66 ناجيا خلال جلسات النطق بالحكم التي استمرت أربعة أيام حتى النطق بالحكم اليوم.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك