طالبت الاحتلال برفع الحصار عن غزة

"المقاومة" بغزة: إذا لم تدخل مستلزمات مواجهة كورونا فسيرى العدو بأسنا

غزة - صفا

حمّلت فصائل المقاومة في قطاع غزة يوم الخميس الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة أبناء شعبنا في القطاع المحاصر في ظل تفشّي فيروس "كورونا" الوبائي.

وأكّدت الفصائل، في بيان وصل "صفا"، أنّها لن تقف صامتة أمام الحصار الخانق المفروض على القطاع، خاصة بعد تفشّي "كورونا".

وحذّرت من أنه "إذا لم يرفع الحصار ولم يتم إدخال كامل المستلزمات الطبية والمعيشية لمواجهة الجائحة، فلن نقبل أن يعاني شعبنا وحده، فسيرى العدو ومغتصبيه الصهاينة من بأسنا الشديد ما يثلج صدور قوم مؤمنين، وليسجل التاريخ ذلك".

وطالبت فصائل المقاومة السلطة بتحمّل مسؤولياتها تجاه القطاع وتوفير ما يلزم من مستلزمات طبية ومعيشية لمواجهة الجائحة التي باتت تنتشر في شوارع القطاع.

ودعت المؤسسات الحقوقية العربية والدولية لأخذ دورها في دعم القضية الفلسطينية، وتحمّل مسؤولياتها المتعلقة بحماية المدنيين وتوفير كل ما يلزم لمواجهة الوباء، وضرورة رفع الحصار عن القطاع.

وحيّت فصائل المقاومة شعبنا الفلسطيني "الصابر في مواجهة المخاطر الداهمة علينا"، مثمّنة وعيه وحرصه على تنفيذ القرارات الصادرة من الجهات المختصة بتطبيق حظر التجول والتزام البيوت للمصلحة العليا لشعبنا.

وقدّمت التعزية والمواساة لأهالي الضحايا الذين قضوا جراء إصابتهم بفيروس كورونا، وتمنّت الشفاء العاجل للمصابين.

وثمّنت "الفصائل الدور الكبير للجهات ذات العلاقة وعلى رأسهم وزارة الصحة والداخلية والتنمية الاجتماعية كرأس حربة للمواجهة والسيطرة وحماية شعبنا وتوفير مستلزماته الطبية والأمنية والإغاثية".

وارتفع إجمالي المصابين بالفيروس في القطاع إلى 129، تعافى منهم 72، وبقيت 54 حالة نشطة، بينهم 17 من المجتمع، و37 من العائدين عبر المعابر، بالإضافة إلى 3 وفيات.

ودخل حظر التجول في القطاع صباح الخميس يومه الثالث على التوالي عقب قرار وزارة الداخلية والأمن الوطني مساء أمس تمديده 72 ساعة إضافية؛ للحدّ من تفشّي فيروس "كورونا" الوبائي.

أ ج/ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك