المسؤول عن قتل الشهيد الحلاق: لم يشكل خطرًا

القدس المحتلة - ترجمة صفا

أعادت قوات الاحتلال أمس الأربعاء تمثيل عملية قتل الشهيد إياد الحلاق قرب القدس المحتلة، والذي ارتقى في نهاية مايو/ أيار الماضي.

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية عن قائد قوة الشرطة التي أطلقت النار باتجاه الشهيد قوله، وفق ترجمة وكالة "صفا"، إنه قتل على الرغم من عدم تشكيله أي خطر، ملقيًا باللائمة على الشرطي الذي أطلق النار.

وقال قائد القوة حول الجريمة: "لاحقناه وطلبنا منه التوقف ولكنه واصل الجري، وفي مرحلة ما أطلقت النار باتجاه أطرافه السفلية ولم أصبه، وعندها دخل الحلاق إلى غرفة القمامة وهي مكان مغلق، صرخت على الجنود بالتوقف عن إطلاق النار وبعدها أطلق جندي بجانبي النار مرة أخرى باتجاهه، وعلى ما يبدو فقد قام الحلاق بحركة ما دفعت الجندي لإطلاق النار مرة أخرى"، وفق زعمه.

وتحدث الضابط عن أن الشهيد كان في مكان مغلق ولم يشكل أي خطر قائلاً: "هذا مكان مغلق لا يوجد فيه مجال للهرب، لم يهاجم أحد ولم يفعل شيء، ولم يكن متوقفاً على رجليه، لم يعرضني للخطر في ذلك الموقف".

فيما ألقى الضابط المسؤول المباشر عن القوة باللائمة على أحد الجنود بإطلاق النار خلافاً للأوامر، متذرعًا بأنه كان من الجنود المستجدين.

وأعلنت عائلة الحلاق بالتعاون مع مجموعة من المحامين، عن تشكيل طاقم قانوني موسع لمتابعة ملف قتل ابنهم الشهيد إياد الحلاق، وذلك بعد محاولات سلطات الاحتلال إخفاء الجريمة والتنكر لقتله في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

ع ص/أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك