تجهيز 100 سرير عناية مركزة

مسؤول لصفا: "غزة الأوروبي" يبدأ استقبال مصابي كورونا بقدرة 300 سرير

خان يونس - هاني الشاعر - صفا

بدأ مستشفى غزة الأوروبي في محافظة خانيونس جنوبي قطاع غزة استقبال الحالات المُصابة بجائحة فيروس كورونا، سواء التي سُجلت داخل المجتمع أو مراكز العزل الصحي.

واتخذت وزارة الصحة مؤخرًا قرارًا بتحويل المستشفى المذكور لمركز علاج وعزل صحي، بعد اكتشاف حالات مصابة بالجائحة داخل المجتمع في القطاع.

وأكد مدير المستشفى يوسف العقاد لمراسل وكالة "صفا" استقبال 81 حالة مصابة، من بينها حالات من داخل المجتمع، وأخرى محولة كانت بمركز العزل الصحي في مستشفى الصداقة التركي بمدينة غزة.

وأوضح العقاد أن معظم المصابين بحالة صحية مستقرة، عدا حالة واحدة لمواطنة في الستينيات مصابة بأمراض مزمنة، وتتواجد في غرفة العناية المركزة.

ولفت إلى أن المستشفى لديها قدرة على استيعاب نحو 300 إصابة؛ مُشيرًا إلى البدء بتجهيز مدرسة مجاورة للمستشفى بشكل احترازي، ضمن خطة معدّة مسبقة، لاستقبال حالات مُصابة بوضع صحي جيد لا تستدعي دخول المستشفى، بل تحتاج فقط مراقبة ومتابعة.

وكشف العقاد عن تجهيز 100 سرير عناية مركزة مع جميع أقسامها؛ لتكون قادرة على استيعاب أكبر عدد ممكن من المرضى المصابين بالفيروس، بحالات متوسطة أو خطيرة، تحتاج لتدخلات طبية.

ولفت لوجود نقص في أجهزة التنفس الصناعي بالمستشفى، مُعبرًا عن أمله بتوفير مزيد منها خلال فترة قريبة.

وأكد العقاد تجهيز وتدريب ثلاثة فرق طبية لهذه "المهمة الوطنية" منذ خمسة أشهر، مشيرًا إلى أن أول فرقة تعمل حاليًا، وقوامها 350 كادرًا مُدّربًا.

وفيما يتعلق بالحالات المرضية العادية التي كانت تتواجد قبل تحويل المستشفى إلى مركز عزل، أوضح العقاد أنها حولت لمستشفيات أخرى، منها: ناصر، الأمل، أبو يوسف النجار.

ووفق آخر إحصائية صدرت عن وزارة الصحة في غزة مساء أمس؛ سُجل في القطاع 221 إصابة بالفيروس منذ مارس/ آذار الماضي، تعافى 72 منها.

وأوضحت الوزارة أن 146 حالة لازالت نشطة، سُجل 109 منها داخل المجتمع، و37 لعائدين عبر المعابر، فيما توفي ثلاثة مرضى بالفيروس.

أ ع/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك