بلدية الاحتلال تجبر مقدسيين على هدم منزليهما في بيت حنينا

القدس المحتلة - صفا

أجبرت بلدية الاحتلال الإسرائيلي يوم الإثنين الشقيقين عبد السلام وعدي كايد الرازم على هدم منزليهما في حي الأشقرية ببلدة بيت حنينا شمالي القدس المحتلة قسريًا.

وقال عدي الرازم لوكالة "صفا" إنه بنى المنزلين وشقيقه عبد السلام في عام 2011، وفرضت بلدية الاحتلال عليهما دفع مخالفة بناء بقيمة 40 ألف شيكل قبل نحو سبا سنوات، ولم ينتهيا بعد من دفع المخالفة.

وأوضح أنهما تمكنا من تأجيل قرار الهدم عدة مرات، إلى أن صدر قرار بالهدم قبل جائحة كورونا في مستهل العام الحالي، وقرار آخر بنفس الأمر بشهر فبراير/ شباط الماضي، واليوم هو الأخير في المهلة التي منحوها لهما.

وأشار الرازم إلى أنهما حاولا تقديم طلبات لترخيص المنزلين، إلا أن بلدية الاحتلال في القدس لم توافق.

وتبلغ مساحة كل منزل 70 مترًا مربعًا، ويتكون كل واحد منهما من غرفتين ومطبخ وحمام وصالة.

ويقطن في المنزل عبد السلام وزوجته و5 أولاد، أما شقيقه عدي فيعيش بالمنزل مع زوجته وطفله.

وقال عدي الرزام معلقًا على قرار الهدم: "قرار هدم المنزلين بيدنا صعب للغاية، ولكن يبقى أفضل من حضور جرافات البلدية للهدم، والزامنا بدفع غرامة مالية قيمتها 125 ألف شيكل".

وأضاف "اضطررنا لهدم المنزلين بعد تهديد موظفي البلدية لنا بفرض غرامة مالية قيمتها 125 ألف شيكل في حال هدمتهما جرافاتها، ولا نستطيع دفع هذا المبلغ الكبير".

تستمر سلطات الاحتلال في سياسة التضييق على المقدسيين ومنعهم من البناء وهدم المنازل قسريًا، بحجة عدم الترخيص.

 

م ق/م غ/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك