بدء إدخال الوقود لمحطة "التوليد"

بعد التوصل لتفاهمات.. الاحتلال يعيد فتح معبر "أبو سالم" بعد إغلاقه 21 يومًا

رفح - متابعة صفا

أعادت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح الثلاثاء، العمل بمعبر كرم أبو سالم التجاري جنوب شرق قطاع غزة، بعد إغلاقه 21 يومًا، وهو ما فاقم الأزمة الإنسانية في الشريط الساحلي المحاصر منذ أكثر من 14 عامًا.

وأفاد مراسل وكالة "صفا" بدخول 12 شاحنات مُحمّلة بوقود محطة توليد كهرباء غزة الوحيدة التي توقفت عن العمل في 16 أغسطس/ آب الماضي جراء منع الاحتلال إدخال الوقود الخاص لتشغيلها.

وأشار المراسل إلى دخول شاحنات مُحمّلة بغاز الطهي أيضًا عبر المعبر.

أما مدير المعبر بسام غبن فقال لمراسل وكالة "صفا" إن المواد الغذائية التي كانت تدخل قبل إغلاق المعبر وصلت القطاع كالمعتاد.

وأوضح غبن أن المعبر سيعود بدءًا من غد للعمل كما قبل الإغلاق، مع توقعات بعبور مواد البناء بمختلف أنواعها.

وجاء فتح المعبر الذي أغلقه الاحتلال في الأول من أغسطس/ آب الماضي، بعد ساعات من إعلان حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة عن التوصل إلى تفاهم لاحتواء التصعيد ووقف العدوان على شعبنا الفلسطيني.

وقال مكتب رئيس حماس في غزة يحيى السنوار، في بيان وصل "صفا" مساء الإثنين، إن التفاهم جاء عقب جولة حوارات واتصالات كان آخرها ما قام به الممثل القطري السفير محمد العمادي وجولات مكوكية بين غزة و"تل أبيب".

وأكد أنه "سيجري في إطار هذه الجهود الإعلان عن عدد من المشاريع التي تخدم أهلنا في القطاع، وتسهم في التخفيف عنهم في ظل موجة كورونا التي حلت به، فضلًا عن عودة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل التصعيد".

وعبرت قيادة الحركة عن "شكرها وتقديرها للجهد والدعم القطري للشعب الفلسطيني".

وبعد إعلان التوصل إلى تفاهمات، أبلغت اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع التابعة للإدارة العامة للمعابر والحدود شركات القطاع الخاص بقرار سلطات الاحتلال فتح معبر كرم أبو سالم كما كان قبل الأحداث الأخيرة.

وعاش القطاع منذ نحو شهر تصعيدًا ميدانيًا محدودًا؛ فاقمته إجراءات عقابية جماعية اتخذها الاحتلال بحق المواطنين.

وقصفت قوات الاحتلال، خلال التصعيد، مواقع للمقاومة بذريعة الرد على إطلاق بالونات حارقة من القطاع صوب "غلاف غزة"، وهي وسيلة مقاومة شعبية يستخدمها الشبان للتعبير عن رفض الحصار على القطاع.

وردت المقاومة بقصف محدود لمواقع للاحتلال في بعض مناطق غلاف غزة، على قاعدة "القصف بالقصف".

/ تعليق عبر الفيس بوك