الشعبية تحمل الاحتلال والمجتمع الدولي مسئولية حرق أطفال النصيرات

غزة - صفا

حملت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الاحتلال الإسرائيلي والمجتمع الدولي المسئولية عن حرق ثلاثة أطفال من عائلة الحزين قضوا في حريق شَبّ في منزل عائلتهم بمخيم النصيرات مساء يوم الثلاثاء جراء إشعال شمعة في ظل الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي.

وقالت الجبهة في بيان تلقته وكالة "صفا" الأربعاء إن الاحتلال يتحمل المسئولية عن الحصار المفروض على القطاع منذ سنوات طويلة، وما نتج عنه من معاناة مستمرة لأبناء الشعب الفلسطيني، يدفع دائماً الأطفال تداعياتها الكارثية.

وشددت على أن الفاجعة الأليمة بحق الأطفال الثلاثة صورة مؤلمة تعيد للأذهان صور عشرات الأطفال الذين قضوا حرقاً في قطاع غزة خلال السنوات الماضية جراء استمرار الحصار وأزمة الكهرباء.

وأضافت أن من قتل هؤلاء الأطفال هم من يحاصروا غزة ويحرموا شعبها وأطفالها من أبسط مقومات الحياة الكريمة ومن يتستروا على جرائم الاحتلال المتواصلة بحق القطاع.
وكان ثلاثة أطفال من عائلة الحزين قضوا الليلة الماضية حرقًا بعد نشوب حريق في غرفة نومهم بسبب شمعة، أثناء انقطاع التيار الكهربائي.

ويعاني سكان القطاع من أزمة كهرباء منذ سنوات، ومؤخرًا تصاعدت هذه الأزمة لتصل ساعات الوصل إلى 4 ساعات مقابل أكثر من 15 ساعة قطع بعد وقف الاحتلال إدخال الوقود الصناعي اللازم تشغيل محطة الوقود من معبر كرم أبو سالم.

ر ب/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك