حماية يستنكر اعتداء الاحتلال على المواطن "حنون"

طولكرم - صفا

استنكر مركز حماية لحقوق الانسان الاعتداءات التي أقدمت عليها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق مسيرة سلمية ضد الاستيطان في محافظة طولكرم بالضفة الغربية المحتلة.

وأدان "حماية" في بيان وصل "صفا" نسخة عنه الأربعاء، استخدام قوات الاحتلال أمس الثلاثاء الرصاص والغاز، بالإضافة للاعتداء بالضرب بأعقاب البنادق ضد المتظاهرين السلميين المشاركين في وقفة احتجاجية مناهضة لسياسة الاستيلاء على الأراضي في قرى شرق مدينة طولكرم.

وأضاف المركز أن قوات الاحتلال تعمدت إلحاق الأذى بالمواطنين المشاركين في الوقفة، ومن ضمنهم المسن خيري حنون "61" عام من قرية عنبتا، حيث تعرض للاعتداء بشكل مباشر، ما نتج عنه رضوض في كافة انحاء جسده وغيابه عن الوعي لفترة من الزمن.

وذكر "حماية" أن العشرات من المواطنين أصيبوا بالاختناق والرضوض جراء تعرضهم للضرب بأعقاب البنادق واستنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

وجدد المركز استنكاره لسلوك سلطات الاحتلال الاجرامية في فلسطين المحتلة، مؤكدًا أن سياسة سلطات الاحتلال تمثل انتهاكاً صارخاً لمبادئ القانون الدولي الإنساني، إضافةً لكونها تشكل مساساً بالمدنيين وحقوقهم ومخالفة واضحة للمبادئ التي أقرها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

وأكد أن إجراءات الاحتلال في الأراضي المحتلة تأتي وفقاً لخطة منظمة وممنهجة وامتداداً لسلسلة متواصلة من جرائم قوات الاحتلال في الأرضي الفلسطينية المحتلة.

واعتبر أن سلوك سلطات الاحتلال في الأراضي المحتلة يرقى ليشكل صوره من صور الجرائم الدولية، وتندرج في إطار جرائم الحرب التي ورد ذكرها في ميثاق روما الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية.

وطالب حماية الأمم المتحدة والأطراف السامية باتخاذ ما يلزم من إجراءات لردع سلطات الاحتلال عن الاستمرار في انتهاكاتها لأحكام القانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

كما ودعا السلطة الوطنية الفلسطينية وجامعة الدول العربية لمقاطعة الاحتلال وملاحقته قضائياً أمام  كافة المحاكم الدولية بما فيها المحكمة الجنائية الدولية.

أ ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك