غزة: دعوة لاستثمار جائحة كورونا للدعوة بأدوات غير تقليدية

غزة - صفا

وجه وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية عبد الهادي الأغا رسالةً للعلماء والدعاء، دعاهم فيها لاستثمار جائحة كورونا في الدعوة إلى الله تعالى بكل الطرق والوسائل المتاحة.

وقال الأغا في رسالة تلقت "صفا" نسخة عنها الجمعة، بعنوان "العلماء والدعاة أمام تحدي كورونا من المحنة إلى المنحة": "إن جائحة كورونا وضعتنا أمام تحدٍ صعبٍ واستثنائي يفرض على الجميع جهودًا إضافية وأدوات غير تقليدية، وأساليب متنوعة بالأداء الدعوي والعلمي".

وأضاف: "نحن اليوم أمام مرحلة جديدة في مواجهة كورونا، يُضاف إلى دورنا في التوعية الصحية، دور محوري في التربية الإيمانية، والإرشاد الدعوي، والمنهجية العلمية؛ لتحويل هذه المحنة إلى منحة".

وأشار الأغا إلى أن اجتماع الأسرة بكل مكوناتها فرصة ذهبية، يتعين على العلماء والدعاة استثمارها في الدعوة، ونشر العلوم الشرعية، والفقه في الدين، وتعزيز القيم بكل الأدوات والوسائل المتاحة.

وطالب بضرورة الانطلاق بفاعلية نحو تعبئة الفراغ، واستثمار الوقت فيما تحتاجه الأسرة رجالًا ونساءً وأطفالاً من العلم والفقه والقيم.

ودعا الأغا إلى التحرك بنية خالصة لله تعالى وفق الخطة الدعوية والعلمية لوزارة الأوقاف، والتي تحدد الموضوعات ذات الأولوية.

ونوّه إلى أهمية التركيز على الفضاء الإلكتروني، عبر المنصات الالكترونية التابعة للوزارة كقناة تبيان الإلكترونية، وتطبيق بيوت مطمئنة، وغيرها من المنصات المتاحة في الدعوة وتقديم كل ما هو نافع ومفيد.

ودعا إلى إطلاق العنان للمبادرات الدعوية والعلمية الفردية الإبداعية، التي تنسجم مع الرؤية العامة التي تجعل البيوت منارات دعوية وعلمية، وتعزيز ما يتميز منها، والعمل على نشره في كل المنصات.

وأكد الأغا أهمية الاهتمام والعناية بالأسر والمناطق المحجورة بالتواصل المباشر معهم وإفادتهم بما يحتاجون إليه من استشارات شرعية، أو اجتماعية.

د م/أ ش

/ تعليق عبر الفيس بوك