عريقات: إدارة ترمب تواصل الضغط على الدول للاعتراف بالضم

رام الله - صفا

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أظهرت مرة أخرى التزامها التام بمخالفة القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، وإنكار الحقوق الفلسطينية، من خلال الضغط على بعض الدول وتشجيعها للاعتراف بالضم غير الشرعي وغير القانوني الذي تمارسه "إسرائيل".

جاء ذلك تعقيبًا على ما نشره سفير الولايات المتحدة لدى "إسرائيل" ديفيد فريدمان والذي هنأ الرئيس ترمب وزملاءه على الإنجاز الدبلوماسي "العظيم" حسب تعبيره، حيث قررت كوسوفو ( دولة إسلامية) تطبيع علاقتها مع "إسرائيل"، وقررت صربيا نقل سفارتها إلى القدس.

وأضاف عريقات "أصبحت فلسطين ضحية للطموحات الانتخابية للرئيس ويبدو أن فريقه أصبح مستعدًا للقيام بأي فعل، مهما كانت آثاره التدميرية على إمكانية السلام ونظم القانون الدولي، لأغراض النجاح في الانتخابات ، ونحن نعرف أن الاتفاق الثلاثي الأمريكي الإماراتي الإسرائيلي، غير ذي صلة بالسلام في المنطقة".

وطالب عريقات الدول العربية والإسلامية وباقي دول العالم التي تلتزم بميثاق الأمم المتحدة وقراراتها اتخاذ إجراءات رادعة ضد كل دولة تعترف بالقدس "عاصمة لإسرائيل" ، وتلك التي تشجع على ارتكاب الجرائم بحق الشعب الفلسطيني ، بما يشمل ضم الأراضي الفلسطينية المحتلة لسلطة الاحتلال .

ع ق/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك