لماذا يريد نتنياهو توقيع "اتفاق العار" مع الإمارات بذكرى "أوسلو"؟

القدس المحتلة - صفا

رجحت قناة التلفزة الإسرائيلية "12" أن يتم التوقيع على اتفاق إشهار التطبيع الإماراتي الإسرائيلي المسمى "اتفاق العار" في ذكرى اتفاق أوسلو يوم 13 سبتمبر/أيلول الجاري.

وذكرت معلقة الشؤون السياسية في القناة دانا فايس-بحسب "العربي الجديد" أنه تم تحديد يوم 13 سبتمبر/أيلول كموعد مفضّل للتوقيع، على اعتبار أنه يتزامن مع ذكرى التوقيع على اتفاق أوسلو، والذي جرت مراسمه في البيت الأبيض عام 1993.

وأضافت أن كلاً من واشنطن وتل أبيب كثفتا، في الآونة الأخيرة، الاتصالات الهادفة إلى ضمان التعجيل بالتوقيع على الاتفاق بأسرع وقت ممكن، بحضور الرئيس الأميركي دونالد ترمب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد.

ولفتت إلى أن تل أبيب معنية بأن يتم تنظيم الحفل قبل حلول رأس السنة العبرية الجديدة.

ونوهت فايس إلى أن نتنياهو تحديداً معني بأن يتم التوقيع على الاتفاق مع الإمارات في نفس موعد التوقيع على اتفاق أوسلو، على اعتبار أن هذا يضفي صدقية على ما يعتبره "عقيدته السياسية" التي تقوم على التوصل إلى تسويات مع العرب على أساس معادلة "السلام مقابل السلام".

واستدركت فايس قائلة إن الإماراتيين معنيون أولاً بأن يتوقف نتنياهو عن تنصله من صفقة بيع الطائرات "إف-35" الأميركية لأبو ظبي.

ع ق/م ت

/ تعليق عبر الفيس بوك