نصر الله وهنية يبحثان التطورات السياسية والعسكرية

بيروت - صفا

استقبل الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية ونائبه الشيخ صالح العاروري والوفد المرافق.

واستعرض اللقاء مجمل التطورات السياسية والعسكرية في فلسطين ولبنان والمنطقة وما تواجهه القضية الفلسطينية من أخطار، خصوصًا صفقة القرن ومشاريع التطبيع الرسمي العربي مع الاحتلال، ومسؤولية الأمة تجاه ذلك.

وقال حزب الله، في بيان وصل "صفا" الأحد، إنه جرى خلال اللقاء التأكيد على ثبات محور المقاومة وصلابته في مواجهة كل الضغوط والتهديدات والآمال الكبيرة المعقودة عليه.

كما جرى، وفق الحزب، التأكيد على متانة العلاقة بين حزب الله وحماس، وتطوير آليات التعاون والتنسيق بين الطرفين

ويزور هنية لبنان في أول زيارة له منذ عام 1993، التقى خلالها مسؤولين لبنانين.

وأعلن هنية أن "هناك اتفاقا في الموقف مع لبنان على أن صفقة القرن تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، ولا يمكن التعاطي معها أبدًا أو أن تكون مدخلًا بأي حال لحل الصراع".

وقال هنية، في مؤتمر بعد لقائه الأمين العام للجماعة الإسلامية في لبنان عزام الأيوبي أمس السبت، "متفقون أن خطة الضم هي جزء من مشاريع باطلة لا تغير الحقائق الدينية والتاريخية والجغرافية والإنسانية لفلسطين والقدس بما تضم من مقدسات إسلامية ومسيحية".

أ ع/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك