في اجتماع عُقد أمس لأول مرة

كيلة: ناقشنا مع اللجنة الوبائية بغزة الإجراءات المدخلة للقطاع لمواجهة كورونا

غزة - صفا

قالت وزير الصحة الفلسطيني مي كيلة: "إن اجتماعًا عٌقد أمس السبت لأول مرة بين اللجنة الوطنية الوبائية ولجنة الطب الوقائي في قطاع غزة بمشاركة وفد وزارة الصحة القادم من رام الله".

وأضافت كيلة في تصريح لإذاعة صوت فلسطين الأحد "أنه تم مناقشة كافة السياسيات الوبائية والتدابير والسياسيات العلاجية والبرتوكولات الوبائية التي تم إدخالها لغزة وكيف يمكنننا مواصلة تحديث هذه البروتكولات".

ولفتت إلى أنه وبشأن التدابير "درسنا الأمر مع القطاع الصحي غزة، واليوم سيكون لنا زيارة ميدانية للمستشفى المركزي، ولقاء لإعطاء محاضرة عن التدابير التي تم اتخاذها في الضفة الغربية لأنها ستكون نموذج لكيفية إجراءات في القطاع وسيكون هناك محاورة على ذلك".

وذكرت أن 20 شاحنة سيتم إدخالها لقطاع غزة اليوم الأحد من أجل مواجهة فايروس كورونا فيه، مشيرة "سنكون في المستودعات حين تسليمها.

وأوضحت أن "هناك فحوصات في غزة يتم إجراءها حالها حال الضفة، ونحن في هذا الشأن أرسلنا 10 ألاف مسحة ستساعد في إجراء المسوحات"، مبينة أن "هناك عدد كافي في هذه المرحلة، وأنه من الطبيعي أن تنخفض المسوحات كما في باقي العالم".

وأشارت بالقول "لدينا خطة تم وضعها منذ فترة لكل الأراضي الفلسطينية على خمس مراحل، ونحن الأن في المرحلة الرابعة وهي المرحلة ما قبل الأخيرة إذا ما تم انتشار الفايروس، ونأمل ألا ينتشر بشكل كامل، لكن إذا ما انتشر كاملًا سنضع كافة المستشفيات الحكومية والخاصة تحت تصرف مرضى كورونا".

وذكرت أن التقرير بشأن الحالة الوبائية بغزة الصادر أمس والذي كان يحاكي 110 حالات جديدة وعدد الحالات النشطة 713 في كل القطاع، يعكس خطورة الوضع .

وشددت كيلة على أن ضرورة الاهتمام بقطاع غزة تعود في أن القطاع فيه خزين من السكان وهناك ازدحام سكاني كبير، لأن غزة هي أكثر منطقة في العالم من حيث الكثافة، وحيث أن الفيروس سريع فسيؤثر هذا على سرعة انتشاره وهنا تكمن الخطورة".

وأضافت "لا يوجد انتشار كبير في القطاع، لكن هناك ضرورة لاهتمامنا بالقطاع لكي لا يكون هناك انتشار كبير".

ووصل وفد وزارة الصحة من رام الله إلى قطاع غزة صباح يوم الجمعة الماضي من أجل بحث الإجراءات اللازمة لمواجهة فيروس كورونا الذي تعيش غزة منذ دخوله قبل نحو أسبوعين حالة طوارئ، حيث بلغ مجمل عدد الحالات 713 حالة.

ر ب/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك