في خطوة خطيرة

الاحتلال يُركب سماعات وأجهزة إلكترونية عند باب الأسباط بالأقصى

القدس المحتلة - صفا

شرعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي ظهر الأحد بتركيب سماعات وأجهزة إلكترونية بالقرب من باب الأسباط في المسجد الأقصى المبارك.

وذكر مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني لوكالة "صفا" أن شرطة الاحتلال مدعومة بقواتها الخاصة اقتحمت المسجد الأقصى ومعها سلالم حديدية، وشرعت بقوة السلاح بتركيب سماعات وأجهزة على الجدار الشمالي للمسجد بالقرب من باب الأسباط.

وأوضح أن دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس ترفض هذا الإجراء الإسرائيلي، والذي يأتي بعد رفض الأوقاف قبل أيام فتح باب المئذنة لقوات الاحتلال لتركيب هذه الآلات.

وأشار إلى أن عناصر شرطة الاحتلال استعانوا بالسلالم الحديدية لتجاوز المدخل الوحيد لسطح السور الشمالي عبر بوابة مئذنة باب الأسباط من أجل تركيب تلك المعدات.

وقال الكسواني: "نحن ننظر بعين الخطورة لهذه الممارسات الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى، ومحاولات الاحتلال فرض سيادة على المسجد، بادعاء أنها إجراءات أمنية".

وأضاف "نرفض هذه الإجراءات، والتي تتم بقوة السلاح"، داعيًا لأن يكون هناك دعم واضح من الجميع لموقف الأوقاف ضد إجراءات الاحتلال هذه، وفرض سيطرته وسيادته الكاملة على الأقصى.

وعلى خلفية اقتحام قوات الاحتلال للأقصى والشروع بتركيب السماعات والأجهزة الإلكترونية، سادت حالة من التوتر الشديد ساحات المسجد الأقصى.

وفي سياق متصل، اعتدت قوات الاحتلال اليوم على طلبة مدرسة الأقصى الشرعية فور خروجهم من المدرسة

وتعليقًا على مناقشة الاحتلال اليوم إغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين، بسبب زيادة أعداد المصابين بفيروس "كورونا"، قال الكسواني إن قرار إغلاق الأقصى يتعلق بمجلس الأوقاف الإسلامية، وليس للاحتلال أي علاقة بذلك، ولا شأن له به.

وأشار إلى أن هذا القرار تحدده الأوقاف، بما فيه مصلحة للمصلين الذين يتوافدون للأقصى.

ومن المقرر أن يبحث مجلس الأمن القومي التابع للاحتلال الأحد، خلال اجتماع وصف بالحساس إغلاق المسجد الأقصى أمام المصلين، وذلك في ظل الارتفاع الحاد في أعداد المصابين بفيروس "كورونا" شرقي القدس المحتلة.

وزعمت القناة "12" العبرية أن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي "مئير بن شابات" سيترأس ظهرًا اجتماعًا للجهات المختصة "لمناقشة سبل الحد من انتشار الفيروس في شرق القدس، ومنها خيار العودة لإغلاق الأقصى وكنيسة القيامة".

وادعت القناة أن الاجتماع يأتي "في ظل عدم التزام المصلين في الأقصى بتعليمات السلامة وعدم التباعد بالإضافة الى عدم ارتداء الكثيرين للكمامات".

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك