"لجنة المتابعة" بالداخل تدعو للالتزام الصارم بتعليمات منع انتشار كورونا

الداخل المحتل - صفا

دعت لجنة المتابعة العليا في الداخل الفلسطيني المحتل إلى "الالتزام الصارم وغير القابل للمساومة أو المجاملة"، بالتعليمات الصحية المتعلقة بمنع انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) في المجتمع الفلسطيني.

وذكرت اللجنة في بيان صحفي أصدرته عقب اجتماع سكرتارية اللجنة، أن "المعطيات حول انتشار الإصابات بهذا الفيروس الفتاك في المجتمع الفلسطيني مفزعة ومقلقة إلى أبعد الحدود".

وأوضحت أنه من بين "التجمعات السكنية العشرة الأكثر إصابة في الداخل، تسعة منها في المجتمع الفلسطيني، ومن مجموع 33 قرية ومدينة وصلت إلى مستوى تعريف "المنطقة الحمراء"، وهي الأكثر خطورة، فإن 25 منها قرى ومدن فلسطينية".

وأشارت إلى أن "التقارير التي مثلت أمام اجتماع المتابعة (كشفت أن) عشرات الوفيات جراء الفيروس قد تحدث (تُسجَّل) في المجتمع العربي، إذا لم يجري تدارك الأمر بشكل فوري".

ودعت المتابعة إلى "تأجيل الأعراس، أو إقامتها ضمن الإطار العائلي الأضيق جدا، والامتناع عن فتح بيوت للعزاء وعن التجمهر لأي سبب كان، بحكم كون هذه الأمور هي بمثابة مساحات مؤكدة لنقل الفيروس، وبالتالي نقل المرض وحتى التسبب بالموت".

وأشارت المتابعة إلى "الآثار الاقتصادية الوخيمة التي يتسببها انتشار الفيروس، سواء بارتفاع نسب الفقر والبطالة، وانتشار آفة السوق السوداء، وبالتالي زيادة مظاهر العنف في المجتمع".

كما ودعت إلى "تنظيم حملة بمشاركة كل المواطنين وبالأخص أصحاب المسؤوليات السياسية والاجتماعية والدينية والتربوية والثقافية، ورؤساء السلطات المحلية، ليكونوا قدوة مجتمعية، وتوجيه نداءات في وسائل الإعلام وعبر وسائل التواصل الاجتماعي، وبشكل مباشر إلى محيط كل منهم، للالتزام الدقيق بالتوجيهات الصحية".

ط ع/ر ب

/ تعليق عبر الفيس بوك