القيادي شديد يدعو أمن السلطة توفير الحماية للمتظاهرين ضد "سيداو"

رام الله - صفا

أصدر القيادي في حركة حماس عبد الرحمن شديد، مساء الاثنين، بيانا تعقيبا على منع الأجهزة الأمنية حق التظاهر ضد اتفاقية سيداو ومنع القضاة من الوصول إلى محكمة العدل العليا.

وقال شديد في بيان وصل (صفا): "نتابع بقلق منع الأجهزة في مدينة رام الله المظاهرة المطالبة بوقف تطبيق اتفاقية سيداو وقانون حماية الأسرة الجديد الذي تم إقراره في شهر أيار الماضي والمنبثق عن الاتفاقية، وندعو الأجهزة الأمنية إلى توفير الحماية وحق التظاهر للمعارضين للقانون بالمستوى نفسه الذي تم توفيره للمؤيدين له".

وأكد أن الاتفاقية واشتقاق قوانين تمس قانون الأحوال الشخصية يحتاج إلى نقاش مجتمعي ونخبوي للخروج بأفضل التوصيات والنتائج المنسجمة مع الشريعة الإسلامية.

وأضاف "إننا اليوم نمر في مرحلة مفصلية من تاريخ شعبنا ومحاولة تصفية حقوقه الوطنية، وإن أولوية حشد الطاقات يجب أن تكون لمواجهة الاحتلال ومشاريعه، ولذلك ندعو الحكومة في رام الله إلى وقف قانون الأسرة الجديد لحين عودة الحياة للمؤسسة التشريعية والتي تستطيع البت في القوانين وفق آلية ديمقراطية يعترف بها كل أبناء شعبنا من المؤيدين والرافضين للقانون".

وتابع: "نؤكد رفضنا التام لمنع القضاة من الوصول إلى محكمة العدل العليا في رام الله، ومنعهم من النظر في شرعية مجلس القضاء الأعلى الانتقالي، والذي لاقت خطواته في إجراء تغييرات بنيوية في القضاء غير خاضعة للقانون استنكارا واسعا في أوساط القضاة والمحامين، وندعو الحكومة إلى مزيد من الحوار واحترام السلطة القضائية".

ق م

/ تعليق عبر الفيس بوك