حركة المقاطعة تدعو للتوقيع على عريضة ضد اتفاق التطبيع

رام الله - صفا

دعت حركة مقاطعة "إسرائيل" وسحب الاستثمارات منها (BDS)، الجميع للتوقيع على عريضة ضدّ الاتفاق التطبيعي بين دولة الإمارات و"إسرائيل" برعاية أميركية، في الـ 13 من آب/ أغسطس الماضي.

وقالت الحركة في بيان يوم الثلاثاء إن التطبيع لن يُقلّل من الزخم الشعبي العربي، بما فيه الخليجي، في الوقوف مع حقوق الشعب العربي الفلسطيني غير القابلة للتصرف، ونرفض كافة محاولات تشظية القضية الفلسطينية وتفتيتها تمهيداً لتصفيتها.

وأوضحت أنّ محاولات تبرير التطبيع لا يمكن أنْ تنطلي على شعوب المنطقة الحرة، والرافضة له دومًا، حيث يهدف لتصفية القضية المركزية للشعوب العربية، ويتغاضى عن جرائم نظام الاستعمار الاستيطاني والفصل العنصري الإسرائيلي.

وأوضح أن هذه الجرائم تتمثل في استمرار الاحتلال للأراضي الفلسطينية والعربية، وتوسيع وضم المستوطنات غير الشرعية، والحيلولة دون عودة اللاجئين لأراضيهم، وحصار غزة، والتطهير العرقي التدريجي والممنهج للفلسطينيين من أرضهم، بالإضافة للظلم والمعاناة اليومية التي يشهدها الفلسطينيون داخل الأراضي المحتلة.

وشددت على ضرورة التكاتف والتضامن مع حقوق الشعب الفلسطيني الثابتة، داعية الجميع للتوقيع على العريضة الشعبية التي تستنكر السلام الزائف مع الاحتلال، للوقوف في وجه التطبيع على كافة المستويات، والتعهد بالتنديد به ودحض كافة مبرراته.

ودعت إلى رفض المشاركة والانخراط في التطبيع وفي أي من تجلياته ومشاريعه التجارية والسياحية والثقافية والأكاديمية والعلمية والبيئية وغيرها.

ط ع/ر ش

/ تعليق عبر الفيس بوك