الكيلة: عدد وفيات "كورونا" المتزايد يقلقنا وحالة وبائية مجتمعية بغزة

غزة - صفا

أعربت وزيرة الصحة مي كيلة، عن قلقها من عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المتزايد في فلسطين، مؤكدة على أن الوزارة تعمل ما بوسعها للوصول إلى بر الأمان.

وقالت الكيلة صباح الأربعاء، في حديث لإذاعة صوت فلسطين تابعته "صفا": "يقلقنا هذا العدد، ونريد أن يصل الجميع إلى بر الأمان، والعمل كطاقم واحد يشمل وزارة الصحة والمواطن والأجهزة الأمنية، من أجل الحد من انتشار الفيروس".

ودعت كيلة المواطنين إلى الالتزام بكافة الاجراءات الوقائية المتمثلة في الكمامة والتباعد الاجتماعي، معتبرة أن هذه مسؤولية مشتركة مع المواطن حتى نستطيع وقف انتشار الفيروس.

وبخصوص زيارتها إلى قطاع غزة قالت الوزيرة الكيلة: "تفقدنا مجموعة من القطاعات أهمها الوضع الوبائي في قطاع غزة وتم نقاش كافة الإجراءات التي تم اتخاذها في غزة والضفة".

وأضافت: "تم اتخاذ جزء كبير البروتوكولات التي عملنا وفقها في الضفة الغربية، ويوجد نفس المعدات في الضفة الغربية وتمت زيارة مستشفى الشفاء".

وحذرت من "أن هناك حالة وبائية مجتمعية في قطاع غزة، حيث أن الفيروس منتشر مجتمعياً، وهذا يؤكد ضرورة اتخاذ إجراءات جديدة للحد من انتشار الفيروس بشكل أوسع".

ولفتت إلى أن سبب انتشار الفيروس اجتماعيا هو الكثافة السكانية العالية في القطاع، بوجود 5 آلاف شخص لكل كيلومتر، مشيرة الى أن احتمالية انتقال الفيروس أقوى بهذه الكثافة.

وأكدت أن هذا الأمر مقلق لأن قطاع غزة منطقة مزدحمة واحتمالية انتشار العدوى تكون أكبر بالنسبة لغزة، مشيرة إلى أن التقرير الصادر عن الوفد الوزاري الذي زار غزة سيكون اليوم على مكتب رئيس الوزراء محمد اشتية.

وحول أوضاع الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، أكدت الكيلة أنه تم إبلاغ اللجنة الدولية للصليب الأحمر بأن هناك ضرورة لإرسال طواقم طبية للأسرى، حيث تم عرض بأن تتوجه طواقم من وزارة الصحة الفلسطينية في رام الله لمتابعة وضع الأسرى في السجون.

أ ش/ط ع

/ تعليق عبر الفيس بوك