قوات القمع تعتدي على أسرى "عوفر" وتنقل 34 منهم

رام الله - صفا

أفاد نادي الأسير الفلسطيني يوم الأربعاء بأن قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي في سجن "عوفر" اعتدت على الأسرى بالضرب المبرح والكلاب البوليسية، خلال اقتحامها لغرفهم في قسمي (19) و(20) أمس، وأتلفت ما تبقى من مقتنياتهم.

وأوضح النادي في بيان أن قوات القمع (اليّماز والمتساده) تعمدت تقييد الأسرى بالقيود البلاستيكية، وإلقائهم على الأرض بقوة وضربهم مجددًا.

وأشار إلى أن غالبية الأسرى أُصيبوا برضوض متفاوتة، ولا زالوا يعانون آثار الاعتداء الأول، وهم بحاجة إلى علاج ومتابعة صحية.

وأضاف أن الإدارة نقلت أمس 34 أسيرًا من بينهم الأسرى السبعة الذين عزلتهم بعد المواجهة الأولى، التي جرت عقب استشهاد الأسير داوود الخطيب، ومن ضمن من تم نقلهم أعضاء الهيئة التنظيمية في قسم (20).

ووفقًا للمعلومات المتوفرة حتى الآن، فإن الأسرى الـ(34) نقلوا إلى سجون: "ريمون، جلبوع، مجدو، ونفحة".

ويعد هذا الاقتحام الثاني الذي يتعرض له الأسرى في القسمين المذكورين منذ تاريخ استشهاد الأسير الخطيب، إذ أُصيب خلال الاقتحام الأول (26) أسيرًا، بين حروق وإغماء واختناق شديد.

ويواجه الأسرى في سجن "عوفر" وعددهم نحو (850) أسيرًا، خطورة مضاعفة في ظل انتشار فيروس "كورونا"، حيث وصل عدد الإصابات أمس إلى 12 إصابة، ورغم ذلك فإن إدارة السجن تواصل عمليات القمع والتنكيل بحقهم.

ر ش/أ ج

/ تعليق عبر الفيس بوك