يتفقد "التعليم العالي" ويطلع على أدائها خلال كورنا

اشتية يدعو "التعليم العالي" لمراجعة التخصصات التي تكدس بطالة الخريجين

رام الله - صفا

دعا رئيس الوزراء محمد اشتية يوم الأربعاء وزارة التعليم العالي والبحث العلمي إلى إجراء تعديل ومراجعة بعض التخصصات الموجودة والتي تكدّس بطالة الخريجيين ولا تتناغم مع سوق العمل في فلسطين.

كما طالب اشتية، خلال إجرائه جولة تفقدية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي برام الله، إلى اعتماد تخصصات مستحدثة تراعي التسارع العلمي والبحثي الموجود؛ بما يساهم في النهوض بالعملية التعليمية رغم الاحتلال وكافة المعيقات.

واطّلع اشتية خلال جولته التي حضرها وزير التعليم العالي والبحث العلمي محمود أبو مويس على طبيعة عمل إدارات وأقسام الوزارة والموظفين، واستمع منهم حول إنجازات اداراتهم، والصعوبات التي تواجه عملهم خاصة في ظل أزمة كورونا.

وأكّد رئيس الوزراء على الدور الرائد للجامعات الفلسطينية، معتبرًا ان التعليم عند الفلسطينيين بمثابة استراتيجية بقاء وتقدم، داعيًا لتبنّي شعار "من التعليم إلى التعلم" لتكون العملية التعليمية مبنية على التفكير والابداع.

وأشار إلى أهمية إنشاء مجلة علمية محكمة خاصة بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي لنشر الأبحاث العلمية للباحثين الفلسطينيين وتكون بإشراف مختصين فلسطينيين وعرب وعالميين.

وأشاد اشتية بالأسس المنهجية للوزارة في آلية اختيار المرشحين للمنح الدراسية الخارجية والداخلية والتي تراعي مجموعة من المعايير الاجتماعية والاقتصادية وعدد الإخوة في الجامعات والمعدل، والتوزيع الجغرافي.

ودعا رئيس الوزراء الطلبة المستفيدين من صندوق الطلبة سداد الأقساط المستحقة عليهم؛ لتمكين غيرهم من الاستفادة من الصندوق، مشدّدًا على أهمية اهتمام الطلبة بالتعليم التقني قائلا: "سيأتي يوم يتمنى فيه الطالب أن يدرس في الجامعات الحكومية".

بدوره عرض أبو مويس جهود الوزارة المستمرة للنهوض بقطاع التعليم العالي والبحث العلمي، بتوجيهات رئيس الوزراء، وأبرزها نظام الاعتراف ومعادلة الشهادات الصادرة عن مؤسسات التعليم العالي غير الفلسطينية رقم 7 لعام 2020.

ع و

/ تعليق عبر الفيس بوك