"صفا" تستعرض نماذج مأساوية للاستهتار

"كورونا" في غزة.. "الكرة" تنتقل إلى "ملعب" المواطن

غزة - أكرم الشافعي - صفا

مع إعلان وزارة الداخلية والأمن الوطني عن توسيع رقعة تخفيف قيود إجراءات فيروس كورونا المستجد في قطاع غزة، تنتقل "كرة" مجابهة الوباء التاجي إلى "ملعب" المواطن.

مؤسسات ومبادرات محلية تقول إن القطاع دخل مرحلة المراهنة على وعي المواطن وممارساته اليومية، ما دفعها إلى إطلاق حملات توعوية بغية كسر سلسلة تفشيه.

ودشن نشطاء وسم #استهتارك سيقتل أحبابك" يدعو المواطنين إلى الالتزام في بيوتهم واتباع خطوات الوقاية مثل لبس الكمامة والتباعد الاجتماعي.

المواطن (أ.ع) الذي يقطن قرب شارع رئيسي يربط بين شمال مدينة غزة ووسطها، يقول بلغة تهكمية تعليقًا على عدم التزام بعض المواطنين، إن الأفضل القول: "#استهتارك بيخرب_ديارك".

ويوضح لوكالة "صفا" أنه لاحظ مدى عدم التزام مواطنين من شارعه بأوامر حظر التجوال، مستدركًا: "رغم ذلك منعت نفسي من الخروج إلا لضرورة وألزمت أهل بيتي بذلك، وأقفلت الباب الخارجي بقفل معدني".

ويسرد (أ.ع) الذي يعمل في أحد الصيدليات بغزة: "قبل أسبوع تقريًبا اتصل بي جار لي من شارعنا، يسألني عن حاجته لأدوية قوية ومسكنات كونه يعاني منذ 3 أيام هو وأسرته من انفلونزا شديدة".

ويكمل: "بعدما علمت بما يمر به من عوارض طبية أيقنت أن الحديث لا يدور عن انفلونزا عادية بل لأعراض مطابقة لوباء كورونا المستجد".

ويقول الصيدلي إنه طلب منه الاتصال على أرقام الطوارئ وإبلاغهم لعمل اللازم، أو ترك المهمة له، لكنني فوجئت بحالة نكران شديدة منه وقوله إن الأمر لا يعدو عن "انفلونزا" عابرة وطلب مني المحافظة على خصوصية المحادثة رغم أنه حاصل على شهادة علمية عليا.

ويستطرد: "قبل يومين وبعد أن خالط أبناء جاري المذكور غالبية أهل الشارع، توقفت مركبات للشرطة والصحة أمام منزله لتنقل ابنه وهو بحالة شديدة الخطورة، وتفرض الحجر على المنزل الذي يقطنه 33 شخصًا لإصابتهم بفيروس كورونا، فضلًا عن أخذ عينات عشوائية من أفراد بشارعنا.. ولازال الفحص مستمرًا".

ويقول: "كثيرون ينادون بالالتزام ويسوقون الشعارات وتجدهم أول المستهترين بأرواح أحبابهم وجيرانهم ..المهم التنفيذ والمرحلة القادمة خطرة كثيرة وكل واحد لازم يحافظ على حاله وجيرانه ومحيطه حتى نعدي الأزمة".

الشاب (م.م) من مخيم الشاطئ غرب غزة يقول إنه مر بتجربة عصيبة عقب تجاهل نصيحة لوالده بالالتزام عبر مغافلته له وذهابه إلى منزل عمه في منطقة أخرى، والذي يعمل ضمن الكادر الطبي بأحد مشافي القطاع.

ويقول والد "م.م" لوكالة "صفا" إن شقيقه اتصل به ليخبره بإصابته وأسرته بفيروس كورونا، وأن علينا الاحتياط كون نجله قد خالطهم قبل 3 أيام.

ويشير إلى أن "التحذير كان متأخرًا، إذ بدأت الأعراض بالظهور على نجله وبقية الأسرة، ونقلوا على إثرها للحجر الصحي"، مضيفًا: "محكوم علينا أن نعاني داخل منزلنا من أعراض الفيروس بانتظار نقلنا حال توفر مكان لنا فيه".

وكان وسم "#استهتارك سيقتل_أحبابك" تصدر الترند في فلسطين عبر مشاركة مئات النشطاء بتغريدات وصور ومقاطع مصورة عليه.

وكتب مغردون حول الحملة: "معركتنا مع الوباء معركة وعي وعزة والتزام فإياكم بالاستهتار القاتل".. "بدون الوعي لن ننتصر ولن نتجاوز الأزمة.. الوعي كالدرع أن خرقناه فقدنا أحبابنا".

وكانت وزارة الصحة أعلنت صباحًا عن تسجيل 87 حالة جديدة ما يرفع إجمالي الإصابات إلى 1356 حالة داخل القطاع، منها 1233 حالة نشطة، ووفاة 9 أشخاص.

د م

/ تعليق عبر الفيس بوك