حماس: اتفاق التطبيع البحريني الإسرائيلي تنكر للقضية الفلسطينية

بيروت - صفا

استنكرت حركة حماس اتفاق التطبيع بين مملكة البحرين والاحتلال الإسرائيلي، واعتبرته "تنكرا للقضية الفلسطينية واستسلاما للاحتلال وخروجا عن الإجماع العربي".

وادان بيان للحركة مساء الجمعة "هذه الاتفاقيات التي ستكون فقط في خدمة الاحتلال الإسرائيلي وسياساته العدوانية".

وقال البيان: "إن هذه الاتفاقيات تضر بالقضية الفلسطينية وبحقوق الشعب الفلسطيني وستدفع الاحتلال الإسرائيلي للمزيد من الاعمال الارهابية وتعتبر تغطية لممارساته العدوانية ضد الشعب الفلسطيني والقدس والمقدسات".

وأشارت حماس إلى أن هذه الاتفاقيات لن تضعف ارادة الشعب الفلسطيني والقوى الحية في امتنا في مقاومة الاحتلال والتصدي لإرهابه.

وأكد البيان التمسك بالحق في مقاومة الاحتلال بكل الوسائل حتى التحرير والعودة.

وقال البيان إن ما أقدمت عليه مملكة البحرين يمثل عارًا تسقط فيه دولة جديدة من دول الأمة العربية، ويشكل انتكاسة سياسية وسقطة كبرى لحكام البحرين، ويعتبر تهديدًا حقيقيًا لأمن المنطقة والعالم العربي، إلى جانب كونه يحقق ضررًا بالقضية الفلسطينية.

وأشارت حماس إلى أن هذا المسلسل من الخطوات والذي بدأه حكام الإمارات، ثم حكام البحرين، يشكل جرائم سياسية، ويعكس فشلًا ذريعًا في قراءة التوجهات الصهيونية تجاه المنطقة، ويساهم في تمرير صفقة القرن، ويضرب أسس التضامن العربي.

وحذرت الحركة من التداعيات الخطيرة المترتبة على هذه الخطوة من دمج للاحتلال، والتمهيد لمزيد من السيطرة والهيمنة له على مقدرات ودول المنطقة.

يأتي ذلك بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، مساء اليوم أن "إسرائيل" ومملكة ‎البحرين وافقتا على صفقة "سلام".

‏وقال البيت الأبيض في تصريح مقتضب إن التوصل إلى اتفاق بين "إسرائيل" والبحرين تم خلال مكالمة بين ترمب وملك ‎البحرين ونتنياهو.

وكانت الجامعة العربية قالت إن الاجتماع الوزاري لمجلس الجامعة لم يتوصل لتوافق حول مشروع القرار الفلسطيني لرفض الاتفاق على تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي والإمارات العربية المتحدة.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك