"الشعبية" و"الديمقراطية": اتفاق التطبيع بين البحرين و"إسرائيل" سقوط وخيانة جديدة

غزة - صفا

أدانت الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية توصل حكام البحرين لعقد ما يسمى اتفاق "سلام" مع الاحتلال الإسرائيلي كما أعلن الرئيس الأمريكي مساء الجمعة.

وقال بيان للجبهة الشعبية إن "تساقط الحكام العرب أتباع أمريكا وعبيدها بالتفريط بالحقوق العربية والقضية الفلسطينية لن يضمن لهم مصالحهم وحماية عروشهم كما يتوهمون، فالتاريخ قال كلمته مع كل من خان شعبه وأمته".

وشددت الجبهة على أن استسهال التفريط والخيانة من قبل بعض الحكام العرب وآخرهم حكام البحرين، والمساومة على المصالح العليا للأمة العربية وقضيتها المركزية، قضية فلسطين، يستدعي ودون تأجيل، من قوى حركة التحرر العربية بما فيها الحركة الوطنية الفلسطينية القيام بدورها في التصدي لهذا التسابق على الخيانة المتلاحقة من بعض حكام العرب، حماية لمصالح شعوبنا، وردعاً لمن يفكر بالسير على هذا الطريق.

وقال بيان للجبهة الديمقراطية إن الإعلان عن التحالف والشراكة بين النظام في البحرين، ودولة الاحتلال يؤكد أن ما يتم التخطيط له بدأ يتجاوز القضية الفلسطينية، ويطال مصالح شعوبنا العربية كافة، الأمر الذي بات يتطلب قيام جبهة مقاومة شعبية عربية تضم كافة القوى الوطنية والتقدمية والديمقراطية والليبرالية، لتقف في خندق المقاومة الشاملة للتطبيع والالتحاق بالتحالف الأميركي الإسرائيلي.

يأتي ذلك بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، مساء اليوم أن "إسرائيل" ومملكة ‎البحرين وافقتا على صفقة "سلام".

‏وقال البيت الأبيض في تصريح مقتضب أن التوصل إلى اتفاق بين "إسرائيل" والبحرين تم خلال مكالمة بين ترمب وملك ‎البحرين ونتنياهو.

وكانت الجامعة العربية قالت إن الاجتماع الوزاري لمجلس الجامعة لم يتوصل لتوافق حول مشروع القرار الفلسطيني لرفض الاتفاق على تطبيع العلاقات بين الكيان الإسرائيلي والإمارات العربية المتحدة.

أ ك

/ تعليق عبر الفيس بوك